الجمعية المواطِنة لدعم اللاجئين توقف أنشطتها في حديقة ماكسيميليان

أعلنت الجمعية المواطِنة لدعم اللاجئين في بيان لها اليوم الثلاثاء، أنها ” ترفض أن تكون ذريعة لتقاعس السلطات”، ولذلك فإنها ستوقف بدءً من هذا الأسبوع أنشطتها في حديقة ماكسيميليان ببروكسل، في حين أنها ستنظم إعادة الإيواء لدى العائلات المستقبلة. كما سيتم تجهيز فضاء للقاء خلال النهار على مقربة من الحديقة.

 

تقول Véronic Thirionet إحدى عضوات الجمعية : “لقد تلقينا 500 اقتراح من عائلات مستعدة لاستقبال أشخاص في انتظار حلول موعدهم مع دائرة الأجانب”. “سنبدأ في إجراءات المراجعة لتحليل مختلف المواقع، لأنه من المهم البقاء في منطقة بروكسل”. ومن المقرر أن تبدأ إعادة الإيواء هذا الأسبوع.

 

وأضافت أنه قد تم فرض قرار وقف الأنشطة لأن “المخيم يجهز كحل دائم” وسيصبح “بحكم الواقع امتدادا لحل الاستقبال غير الكافي الذي أنشأته السلطات”. وتؤكد Elodie Francart المتحدثة باسم الجمعية المواطِنة أنه “أصبح من الواضح بشكل متزايد أننا إذا بقينا في الحديقة، فإن السلطات الاتحادية لن تتحمل مسؤوليتها. نحن نرفض أن نكون ذريعة للحكومة، ولن يصبح مخيم ما حلا مقبول”.

 

كما ستقوم المنظمة أيضا  بإنشاء فضاء خلال النهار، بالقرب من الحديقة، للسماح للمواطنين واللاجئين باللقاء.كما سيتم إعادة تنظيم مختلف الأنشطة التي كانت تنظم حتى الآن مثل المدرسة والمساعدة القانونية.