الجالية العربية و المسلمة في باريس تنسق مع السلطات الفرنسية لحماية المساجد

على إثر الهجمات الانتقامية من حرق لمساجد و أماكن تجمع لجاليات عربية و مسلمة مختلفة أكد مدير إدارة مساجد باريس ونوقي محمد في تصريح للإذاعة أن الأمور تسر بتنسيق تام مع قوات الأمن الفرنسية لحماية المساجد و المصليين
مشيرا إلى أنه حتى الساعة لم تسجل الجالية الجزائرية و هي أكثر الجاليات العربية تواجدا في فرنسا من أي مضايقات عنصرية أو انتقامية
بالاضافة إلى أنه في تواصل مع أئمة و خطباء مساجد باريس لتعديل و تصحيح الخطاب الديني و التركيز على سماحة الإسلام و برائته من جميع الأحداث الارهابية و الهمجية
و الجدير بالذكر أن عديد من الهجمات الانتقامية نالت من المساجد في عدد مختلف من الدول الأوربية بالإضافة إلى احراق مخيم لاجئين بفرنسا

كتب – عمرو يوسف