الجالية الجزائرية بفرنسا تؤيد إغلاق المساجد المتطرفة

قال منسق حركة المواطنين الجزائريين بفرنسا، عمر آيت مختار تؤيد و بشدة إغلاق المساجد المتطرفة و أيضا إسقاط الجنسية عن المتطرفين
و أكد عمر أن الجالية الجزائرية لم تتعرض للمضايقة على إثر أحداث باريس سواء عن طريق السلطات أو عن طريق الممارسات العنصرية التي يعاني منها عدد كبير من عرب و مسلمي أوروبا في الآونة الأخيرة بل بالعكس ينظر إلى الجالية الجزائرية بنفس الاحترام الذي كان ينظر به إليها قبل الحادث
مشيرا إلى أن المرجع الديني للجالية الجزائرية في باريس هو مسجد باريس الكبير و هو معروف باعتداله في جميع أنحاء البلاد

كتب – عمرو يوسف