التواجد القوي للعناصر الأمنية بشوارع بروكسل يساهم في انخفاض جرائم السرقة

بلجيكا 24 – انخفضت عمليات سرقة السيارات وعمليات السطو في بروكسل. ويرى البعض في ذلك تأثيرا إيجابيا للحضور القوي لأفراد الشرطة والجيش بالشارع. ففي شهر نوفمبر، انخفض عدد عمليات السطو وسرقة السيارات مقارنة بنفس الشهر من السنة الماضية. وقد لعب الحضور القوي للجنود وأفراد الشرطة دورا في هذه النتائج. وهم منتشرون بالمئات في شوارعنا. ويطمئن حضور الجنود المدججين بالسلاح المواطنين. كما يثير تواجدهم الأشخاص السيئين. وفي بلديات منطقة بروكسل كأندرلخت وسان جيل وفورست،  يلاحظ انخفاض لأنواع معينة من الجرائم.

تقول Dorothée Cattrysse، رئيسة مكتب جهاز الشرطة بمنطقة بروكسل ميدي لـ RTLinfo :  “منذ 21 نوفمبر، ومع بداية رفع حالة التأهب إلى المستوى الرابع، نلاحظ انخفاضا في الحوادث  الرئيسية لجرائم السرقة في السيارات أو التخريب أو السرقة باستخدام العنف”. كما تم التأكيد على تناقص الجريمة في المناطق الحضرية بدوائر أخرى للشرطة بالعاصمة. وقد تم تقييم الانخفاض عند 30%. وتضيف السيدة Cattrysse : “يمكن أن نتصور أن الرغبة في سرقة سيارة أصبحت اقل مع تواجد ثلاثة جنود مدججين بالسلاح على بعد خمسة أمتار”.

كما يلاحظ هذا الاتجاه أيضا في مناطق أخرى وذلك بانخفاض وصل إلى 20% بلييج و 30% بشارلروا و10% بمونس و30% بنامور. وهو اتجاه جيد إلا أنه يتعين مواصلة تحسين هذه الأرقام. وتؤكد Dorothée Cattrysse قائلة : “ليس لدينا مرجعية لأنها أرقام غير كاملة ويعود تاريخها إلى بضعة أسابيع. وهي لا تشمل تدخل أجهزة أخرى للشرطة في نفس المنطقة”.

إن الحضور المتزايد للجيش وللشرطة بسبب المستوى الثالث من التهديد الإرهابي ليس هو السبب الوحيد. تضيف رئيسة المكتب : “لقد تم إغلاق المتاجر لعدة أيام. وظل الناس في منازلهم لأن  المدارس والمطاعم كانت مغلقة”. وللحصول على فكرة أكثر دقة للظاهرة، يتعين ملاقاة البيانات مع بيانات الشرطة الاتحادية والأخذ بعين الاعتبار الأسابيع المقبلة وهي الفترة التي ينشط فيها اللصوص والمجرمون الآخرون.