التهديد الإرهابي سبب في النقص الحاصل في المحققين ببلجيكا

بلجيكا 24 – وفقا لأرقام صادرة عن وزير الداخلية جان جامبون من (N-VA) نشرتها صحيفة De Tijd اليوم السبت، فقد أدى العدد الكبير للقضايا المفتوحة المتعلقة بالتهديد الإرهابيإعلى نقص  في المحققين بالقضايا الأخرى. وكتبت صحيفة La Libre Belgique بشأن هذا الموضوع قائلة أن عدد أوراق العمل داخل خلية مكافحة الإرهاب (DR3) التابعة للشرطة القضائية الفدرالية ببروكسل، قد تضاعف سبع مرات في ديسمبر بعد هجمات باريس.

وداخل الشرطة القضائية الفدرالية ببروكسل هناك في الوقت الحالي، نقص بـ 50% من المحققين لمعالجة ملفات متعلقة بالإرهاب. وفي أنتويرب، بلغ النقص حوالي 30% في حين يتراوح في لييج وشارلروا وغنت ما بين 10 إلى 20%.

وقال السيد جامبون في رد له على سؤال برلماني موضحا :”في الضواحي، ضاعفنا بالفعل قدرتنا على مكافحة الإرهاب. ونصف القضايا المتعلقة بالإرهاب يتم التعامل معها خارج  قسم بروكسل المتخصص”.

واضطرت خلية مكافحة الإرهاب (DR3) المسؤولة عن قضايا الإرهاب في الشرطة القضائية الفدرالية ببروكسل إلى التعامل مع 407 ورقة عمل في مارس 2016، أي ثمانية أضعافٍ عن حجم العمل المعتاد. وبالنسبة للأسابيع الثلاثة الأولى من شهر إبريل، كان لدى الخلية 527 ورقة عمل يجب معالجتها.

وأوضح المدعي العام الفدرالي Frédéric De Leeuw أن النيابة العامة الفدرالية المختصة في الإرهاب غرقت أيضا في القضايا، ووجدت صعوبة في تولي قضايا جديدة، لاسيما في الجانب الفرانكفوني.