التهديد الإرهابي أثر على الحجوزات في المطاعم ببروكسل ليلة رأس السنة

بلجيكا 24 – بسبب التهديد الإرهابي الذي يخيم على العاصمة بشكل خاص، يفضل العديد من الأشخاص قضاء ليلة رأس السنة في بيوتهم تجنبا للمخاطر. وتعاني مطاعم بروكسل من عواقب هذا “الحذر”.

ويبدو أن للتهديد الإرهابي آثارٌ على احتفالات ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة. وبالنسبة للعديد من البلجيكيين، فإن الاحتفالات ستتم في المنازل أو لدى الأصدقاء. وتجد المطاعم صعوبة في ملء القاعات. وببروكسل، سيغلق مطعم من أثنين أبوابه يوم 31 ديسمبر.

يقول Philippe Trine رئيس قطاع المطاعم باتحاد Horeca على أمواج إذاعة Bel RTL : ” لن يجازفوا  بالكثير من الموظفين والكثير من المصاريف من أجل حضور ضعيف جدا للزبائن. وأعتقد أن الناس حذرون ويظنون أنهم إذا احتفلوا بلطف مع عائلاتهم، فسيكون هناك خطر أقل من وجودهم في مكان يتواجد به الكثير من الناس. وليست لهم رغبة في الخروج بكل بساطة. وقد تميز هذا العام بنوع من التشاؤم. وهناك جو غير جيد من المنظور الدولي. وبالتالي فهذا لا يمنح الناس الرغبة في الاستمتاع، وهو ما نشعر به في مهنتنا”.