victimes de l'attentat à Nice

التعرف على هويات بعض ضحايا هجوم نيس

بلجيكا 24 – استيقظت نيس عل هجوم دموي، بعد أن قامت “شاحنة مجنونة” بالانقضاض على الحشود الكثيفة التي حضرت لرؤية اللعاب النارية لـ 14 يوليو. وقتل ما لا يقل عن 84 شخصا، في حين أصيب العشرات من الأشخاص الآخرين بدرجات متفاوتة. وقامت وزارة الداخلية الفرنسية والسلطات الأمريكية بتقديم المعلومات الرسمية الأولى بشأن الضحايا. وتتابعت المعلومات لاسيما تلك الصادرة من رؤساء البلديات التي يقيم فيها هؤلاء الأشخاص.

وتحدث وزير الشؤون الخارجية البلجيكي Didier Reynders في تويتر عن وفاة سيدة كازاخستانية مقيمة ببلجيكا.

وفيما يلي بعض من هويات ضحايا هجوم نيس :

  • Michaël Pellegrini، يبلغ 28 سنة، وهو أستاذ الاقتصاد بثانوية Récollet الخاصة في Longwy بـ Meurthe-et-Moselle. وقد قتل في Promenade des Anglais إلى جانب والدته Véronique Lion وهي مساعدة في رياض الأطفال تبلغ 55 سنة، وجديه François و Christiane Locatelli البالغين 82 و78 سنة. وكان الأربعة يقطنون دائما في Herserange، وفقا لبلدية هذه البلدة الواقعة في ضواحي Longwy.
  • Timothé Fournier، وهو شاب يبلغ 27 سنة، ويعمل بائع سجائر في باريس. وقد قتل وهو يحمي زوجته الحامل في سبعة أشهر، والتي دفعها على الجانب قبل أن تصدمه الشاحنة، حسب ما ذكرت إحدى قريباته التي تدعى Anaïs لوكالة فرانس برس. تقول : ” لقد كان سخي النية، وكان رجلا حالما وكان حاضرا دائما من أجل زوجته وطفله المستقبلي”.
  • بلال لاباوي، وهو تونسي في الثلاثينيات من عمره، ينحدر من قصرين بالوسط الغربي، وذلك وفقا لما ذكرته وزارة الخارجية التونسية.
  • Robert Marchand، البالغ 60 سنة، وهو أيضا من بين الضحايا. وكان رئيسا لناد لألعاب القوى في بروغون. وقال Louis Poncet رئيس البلدية لوكالة فرانس برس أنه كان “رجلا متفانيا جدا، وكان يحمل القيم الرياضية وكان يلقنها للأطفال الذين يحيطون به. وقد أوصل نادينا لألعاب القوى إلى أعلى مستوى”.
  • فاطمة الشريحي، وهي مغربية تبلغ 60 سنة وتسكن في نيس وهي أم لستة أطفال. يقول ابنها حمزة البالغ 28 سنة في صحيفة Express : “ما يمكنني قوله هو أنها كانت ترتدي الحجاب، وتمارس إسلاما حقيقيا. وليس إسلام الإرهابيين”. وتابع قائلا : “لقد كانت مع أحفادها وحفيداتها. وحاول شقيقي إنعاشها. ولكنها توفيت على الفور حسب ما أخبرنا به الأطباء”.
  • Linda Casanova Siccardi وهي سائحة سويسرية تبلغ 54 سنة. وكانت تقضي العطلة مع زوجها الفرنسي الذي نجا من الهجوم. وكانت Linda تعمل مفتشة جمارك.

كما تحدث وزير الخارجية السويسري أيضا عن طفل سقط ضحية الهجوم ولكنه لم يشر على أي تفاصيل بشأن عمره ولا جنسه. ويتعلق الأمر بطفل Linda Casanova.

  • Viktoria Savtchenko وتبلغ 20 سنة وهي سائحة روسية. ووفقا لموقع MidiLibre الإلكتروني، كانت الشابة تدرس المالية في موسكو، وتقضي عطلتها في نيس مع صديقتها التي أصيبت بجروح في ساقيها وفقا للموقع الإلكتروني Novosti-24.
  • Sean Copeland البالغ 51 سنة وطفله Brodie البالغ 11 سنة. وقد أعلنت صحيفة Austin American-Statesman عن مقتل هذين الأمريكيين الذين ينحدران من تكساس، وكانا يقضيان عطلتهما في نيس بعد أن زارا كلا من بامبلونا وبرشلونة في إسبانيا.

كما قتلت أيضا أرمينية خلال الهجوم، حسب ما صرحت به وزارة الخارجية الأرمينية  في بيان لها، في حين أن نظيرتها الأوكرانية أعلنت عن مقتل أحد مواطنيها.

ومن بين الضحايا هناك أيضا ثلاثة ألمانيين وهم مدرس وطالبين اثنين وفقا لتقارير صحفية.

ومن بين عشرات الجرحى المسجلين، هناك بريطاني واحد على الأقل حسب ما ورد عن لندن ورومانيان يخضعان للعلاج في الوقت الراهن وفقا لبوخارست.

وعلاوة على ذلك، أعلن وزير الخارجية البلجيكي أنه لا يتوفر على أية معلومات بشأن عشرين مواطنا بلجيكيا.

ويستمر هاشتاغ #RechercheNice في الازدهار على تويتر من أجل العثور  على ناجين.