التعدي على بعض النساء في ليمبورغ بسبب الحجاب

بلجيكا 24 – ورد في الصحيفة الفلامانية Het Laatste Nieuws أن والد أحد الطلاب قام بالاعتداء لفظيا وجسديا على ثلاث نساء من أصل تركي. ووقع الحادث في مدرسة بـ Bourg-Léopold في ليمبورغ.  وقامت إدارة المدرسة بطرد الرجل من المؤسسة. تقول : “نحن لا نتسامح مع العنصرية”.

وكانت Elif و Hilal، جارتان في مدينة Bourg-Léopold. وقد توجهتا إلى مدرسة “De Piramide” لتسجيل طفليهما Ilajda البالغة 10 سنوات ومحمد ذي الست سنوات. وخلال فترة الاستراحة، تعرضت المرأتان لهجوم من قبل رجل في حالة هستيرية.

تقول Elif البالغة 33 سنة : “بدأ يصرخ طالبا منا الحديث بالهولندية. بالرغم من أننا تحدث الهولندية بشكل جيد، إلا أننا كنا نتكلم باللغة التركية. لماذا؟ لأن شقيقة جارتي كانت ترافقنا، وبما أنها قادمة من لييج، فهي لا تعرف كلمة واحدة بالهولندية.  وبالتالي اخترنا الحديث بالتركية”.

وتستمر قائلة : “تابع بالقول أنه إذا كنا لا نتحدث بالفلامانية  فالأفضل لنا أن نعود إلى تركيا. ثم قال لـ Hilal : ‘أزيلي تلك الخرقة من رأسك، وإذا لم تتحدثي الهولندية، عودي إلى تركيا’”.

ولم يهدأ والد الطالب، فأعقب ذلك مشادة كلامية، وكان ذلك أمام  أولياء الأمور والأطفال والمدرسين المتفاجئين.

وتواصل Elif قولها : “وفجأة، أطلق كرة قدم باتجاهنا، ثم بصق أيضا على Hilal وأمسك Emine من رقبتها وهي تعاني من عجز في ذراعها. ثم أسقطها أرضا وهاجم كل من أراد مساعدتها”.

وبفضل مساعدة أحد العمال بالمدرسة، تمت السيطرة على الرجل. واتخذت إدارة المدرسة التي كانت شاهدة على الواقعة تدابير قاسية. تقول : “لن نتسامح مع العنصرية. وهذا الرجل لن يطأ مدرستنا مرة أخرى، حتى إشعار آخر”.

وقررت Elif تقديم بشكوى. أما الرجل فيعتقد أنه لم يقم بأي أمر خاطئ، وبالتالي رفض الاعتذار. حتى إنه تقدم بشكوى بتهمة الاعتداء والضرب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *