Lotfi Aoumeur

التأكد من أن الشاب الذي فجر نفسه بالعراق هو لطفي أومور من فيرفيرس

بلجيكا 24 – أكدت النيابة العامة الفدرالية اليوم الجمعة هوية الشاب البلجيكي الذي فجر نفسه يوم الثلاثاء الماضي خلال هجوم انتحاري بالعراق. ويتعلق الأمر في الواقع  بلطفي أومور من فيرفيرس.

وأكدت النيابة العامة الفدرالية اليوم الجمعة أن لطفي أومور من فيرفيرس البالغ 26 سنة قد شارك في هجوم انتحاري وقع يوم الثلاثاء 9 أغسطس بالقرب من الموصل بالعراق.

ووفقا للمعلومات التي أدلى بها باللغة العربية تنظيم الدولة الإسلامية، أطلق أربعة إرهابيين أحزمتهم الناسفة بعد اختلاطهم مع جنود عراقيين بالقيارة على بعد خمسين كيلومترا جنوب الموصل، أحد معاقل التنظيم.

وكان أحد المهاجمين هو لطفي أومور الذي كان يحمل لقب أبو أنور البلجيكي.

وكان لطفي أومور بالفعل معروفا لدى السلطات البلجيكية لاسيما بعد إطلاقه لتهديدات ضد بلجيكا وفرنسا في فبراير 2015. وظهر أيضا في شريط فيديو كان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن فيه مسؤوليته عن هجمات 22 مارس الماضي التي وقعت ببروكسل.