Jan Smets, le gouverneur de la Banque nationale

البنك الوطني البلجيكي يتوقع خلق  140 ألف وظيفة ما بين 2016 و 2018

بلجيكا 24 – كشف البنك الوطني البلجيكي عن توقعاته. وهو يتوقع إنشاء 140 ألف وظيفة ما بين 2016 على 2018، ولكنه يشير إلى أنه يتعين مراقبة التضخم. ورغم الإرهاب، فإن الاقتصاد البلجيكي يسير في الاتجاه الصحيح.

ووفقا لـ Jan Smets محافظ  البنك الوطني، يتعين في الواقع المشاركة في انتعاش منطقة اليورو. ويتوقع البنك الوطني البلجيكية  ارتفاع الناتج الإجمالي المحلي البلجيكي بنسبة 1,3% في 2016. ويتعين أن تستمر هذه الزيادة في السنوات القادمة بنسبة 1,5 % في 2017 و 1,6% في 2018.

وأكد Jan Smets على خلق الوظائف ببلجيكا الذي يلوح في الأفق بشكل إيجابي. ومن المفروض خلق 140 ألف منصب عمل خلال ثلاث سنوات ما بين 2016 إلى 2018. وتأتي هذه التوقعات لتعزيز 40 ألف وظيفة تم خلقها بالفعل في سنة 2015.

ومع ذلك، وحتى لا يضيع الانتعاش، يجب مراقبة التضخم، الذي هو أعلى مما هو عليه في باقي دول منطقة اليورو، لبعض الوقت. ويتوقع البنك الوطني البلجيكي ارتفاعا في التضخم يصل إلى 1,6% في 2016، و 1,8% في 2017، و1,9% في 2018.

وإضافة إلى ذلك،لا يزال العجز في الميزانية يتطلب جهودا جديدة. ويتعين أن يرتفع إلى 2,8% من الناتج المحلي الإجمالي في 2016، الأمر الذي يضع بلجيكا بالقرب من عتبة الإنذار الأوروبي بـ 3%. وبالنسبة لـ 2017 و 2018، يعلن Jan Smets عن عجز قدر بـ 2,4% من الناتج الإجمالي المحلي. ولإعادة تأسيس التوازن في الميزانية سنة 2018، يجب بذل مجهود بـ 8 إلى 9 مليار يورو، حسب ما يعتقد محافظ البنك الوطني البلجيكي. ومن المفروض أن يمر هذا المجهود  من خلال أفضل أداءٍ للتدابير التي تم اتخاذها بالفعل وكذلك من خلال التدابير الجديدة.

وأخيرا، فيما يتعلق بتأثير الإرهاب ببلجيكا، فيتعين فقدان 0,1% من الناتج المحلي الإجمالي البلجيكي في 2016. وبعد الهجمات التي هزت العاصمة، انهارت السياحة. ومع ذلك يطمئن  البنك الوطني البلجيكي، مؤكدا على أن الخسائر في القطاع كانت في جزء كبير منها مشمولة بنفقات الأمن العامة والخاصة.