البلجيكيون يرغبون في المزيد من المرونة في العمل

بلجيكا 24 – يعتبر أكبر أمل للمأجورين في بلجيكا هو تدبر أفضل لوقت ومكان العمل. وكانت إحدى رغبات وزر العمل كريس بيترسن هي رؤية قانون عمل  يهدف إلى الوصول إلى “عمل ناجح وعملي”، بمعنى أن يكون أكثر مرونة. في يوليو، نقل الوزير أيضا  مشروع القانون هذا إلى مجموعة العشرة. ولكن  ما هو رأي العمال في مرونة أكبر في العمل؟

تكشف دراسة أنجزها مزود خدمات الموارد البشرية Acerta من خلال استطلاع رأي 200 عامل، والتي تمكنت صحيفة La Libre من الاطلاع عليها، عن اتجاه كبير، فالبلجيكيون يؤيدون فكرة التمكن من تدبير وقت ومكان العمل بشكل أفضل.

  • فيما يتعلق بالساعات الإضافية، تكشف الدراسة أن 70% من العمال مستعدون للعمل أكثر في بعض الأوقات دون أجر إضافي، إذا كان بإمكانهم عدم العمل في أوقات أخرى من حياتهم المهنية. ولكنهم يرغبون في أقل من 12 شهر لتعويض هذه الساعات المؤدى عنها، في حين أن الآن، يجب أن تسترد هذه الساعات في غضون ثلاثة أشهر.
  • هل يمكن ادخار أيام العطلة؟ يؤيد نحو 36% من المستطلع رأيهم هذا الأمر من أجل استخدامها لاحقا في حياتهم المهنية. ويؤيدها الرجال بشكل خاص بنسبة 68% مقابل 57% من النساء. يقول Philippe Depaepe مدير Acerta بوالونيا بروكسل : “إنهم بدون شك بحاجة إلى أيام العطل هذه، إذا كانوا يفكرون في رعاية الأطفال”.
  • إن أسبوع العمل المرن هو في صالح العمال الذين تؤيد نسبة 71% منهم هذه الفكرة، لاسيما إذا كان باستطاعتهم اتخاذ القرار بأنفسهم بشأن عدد الساعات التي يمكنهم العمل فيها في هذا الأسبوع أو ذاك، ويستطيعون استرداد الساعات الإضافية المقدمة في وقت لاحق من حياتهم المهنية. وفي حالة ما إذا قرر رب العمل وحده بشأن الساعات المستحقة، فإن 37% فقط من العمال يؤيدون أسبوع العمل المرن.
  • كما أن الساعات الإضافية ممكنة بالنسبة لـ 60% من العمال الذين خضعوا للاستطلاع، والذين يقررون بأنفسهم الوقت الذي يبدأون فيه وينهون يوم عملهم. ويعتقد نحو 78% أن هذه الحرية مهمة، وهو رقم يصل إلى 85% في بروكسل.
  • إن العمل عن بعد مفضل لدى 70% من المستطلع رأيهم الذين يعتقدون أنه من المهم التمكن من تحديد مكان عملهم بأنفسهم. ويصرح نحو 50% أنهم قادرون بالفعل على القيام به. وفي بروكسل بصفة خاصة، حيث تسمح به 53% من المنظمات. ولكن الدراسة تبين أيضا أن 50% من المستطلع رأيهم يشيرون إلى أن رب عملهم يرفض عملهم انطلاقا من المنزل.

ويقول Philippe Depaepe : “إن مبدأ الادخار الوظيفي، الذي يسمح بالعمل أكثر في أوقات معينة من الحياة، وأقل في أوقات أخرى، يتوافق مع طلب للعمال. وطالب به أيضا أرباب العمل. وتسمح مرونة العمل بالتوفيق بين حاجيات الشركات وتطلعات العمال. وهي أيضا وسيلة للتحفيز والالتزام لصاحب العمل. ويتعين أن يترك مشروع القانون ما يكفي من هامش المناورة في تطبيق العمل المرن لأن كل شركة وكل قطاع لديه خصائصه المحددة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *