الاستخبارات الداخلية بألمانيا تعمل على مراقبة الاسلاميين

أعلنت هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية بألمانيا) أنها تراقب بقدر من القلق الاستراتيجيات الجديدة التي يستخدمها “إسلاميون وتنظيم داعش”.

وأوضحت الهيئة، في تقرير لها، يوم امس، أن “هناك خطط هجمات معقدة يتم إعدادها من قبل مهاجمين مسلحين جيدا ويعملون في كثير من الخلايا، وأن جماعات مختلفة مثل الخلايا النائمة وأشخاص عائدين (إلى أوروبا) وجهاديين تم تهريبهم كلاجئين يعملون سويا”.

وأضافت الهيئة، أن “الجناة الفرديين الذين يقومون بتنفيذ الهجمات بوسائل بسيطة، ظهروا في أوروبا بشكل قوي أيضا”.

وقال رئيس الهيئة هانز-غيورغ مآسن، “يقلقنا أن هناك نوعية جديدة من الجناة تتمثل في جناة فرديين فقط على ما يبدو”. وتابع قائلا “سوف يتم مراقبة هؤلاء المهاجمين عن بعد من الخارج عن طريق رسائل فورية. وتعد هذه النوعية من السيناريوهات تحديا خاصة بالنسبة للسلطات الأمنية- مثل الكشف عن الخلايا النائمة”.

يذكر أن السلطات الأمنية في ألمانيا ألقت القبض على ثلاثة شباب يحملون جوازات سفر سورية في نزل لاجئين يوم الثلاثاء الماضي بسبب الاشتباه في انتمائهم لتنظيم داعش.

وكانت المانيا استقبلت العام الماضي أكثر من مليون مهاجر من بلدان مختلفة منها سوريا والعراق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *