الاتهامات بالارهاب موجه إلى منفذ الهجوم على مصنع للكيماويات

قال النائب العام الفرنسي فرانسوا مولان يوم الثلاثاء إن رجلا ألقي القبض عليه الأسبوع الماضي للاشتباه بأنه ذبح رئيسه في العمل وحاول تفجير مصنع للغازات الصناعية سيظل رهن الاحتجاز على ذمة التحقيق في اتهامات تتصل بالإرهاب.

وأعلن مولان النبأ في نهاية فترة احتجاز مبدئية مدتها 96 ساعة بعد اعتقال المشتبه به ياسين الصالحي (35 عاما) في مسرح الجريمة قرب مدينة ليون الجنوبية يوم الجمعة.

وعثر على الرأس المقطوع لرئيسه معلقا على سور موقع تابع لشركة اير بروداكتس للمواد الكيماوية والغازات التي يوجد مقرها بالولايات المتحدة وبجوارها رايات عليها عبارات دينية إسلامية.

وقال مولان إن التحقيقات خلال الأيام الأربعة منذ اعتقال الصالحي والتي رصدت دلائل على اتصال مع اسلامي متشدد في سوريا بررت فتح تحقيق في اتهامات بالارهاب وليس مجرد الاغتيال بدافع مشاكل شخصية مع رئيسه وزوجته كما يقول الصالحي.

وكالات