الإفراج عن متهم بتجنيد الشباب للقتال في سوريا

بلجيكا 24 – أفرجت غرفة الاتهام بمونس يوم الثلاثاء وفي أقصى درجات السرية عن الواعظ طاهر ز. المتهم بتجنيد العديد من الجهاديين وإرسالهم إلى سوريا وذلك بعد ما يزيد عن شهرين من اعتقاله في الحبس الاحتياطي.

وكان طاهر ز. البالغ 40 سنة، والذي كان ضحاياه المزعومين يعتبرونه “رجلا عظيما” لديه صفة “قائد” في التنظيم الإرهابي. قد اعتقل في نفس وقت اعتقال مشتبه بهما اثنين  خلال العملية التي جرت في Hainaut والتي استهدفت مساجد : السكينة بـ Farciennes والغرباء بـ Aiseau-Presles في نهاية شهر أكتوبر الماضي.

وقد اتهم المعني بالمساعدة على تطرف العديد من الشباب، وبالنجاح في إرسال ثلاثة منهم على الأقل إلى سوريا والذين قتل منهم واحد خلال القتال هناك، فيما عاد الاثنان الباقيان إلى بلجيكا.

ومكن التحقيق الهاتفي من التوصل إلى أنه كان هناك اتصال مباشر ومستمر مع واحد من المشتبه بهما وهو سيان هـ. المحتجز هو أيضا، والذي قام بدوره بإعطاء المال للإرهابيين الثلاثة وقادهم إلى مطار شارلروا.

وقام أحد ضحايا طاهر ز. بالإبلاغ عنه بعد أن قام بتوجيه اللوم لهم بعد عودتهم من سوريا. والذي قال له : “لماذا عدت؟”. وذلك بعد لقائهما صدفة في Colruyt بـ Gilly.

وقد كان يعرف بالتصلب الفكري في الدين، وكان يحضر في العشرات من المساجد الموجودة بالجهات الأربع للمملكة. ويتابع طاهر ز. حاليا دراسته  في السنة الرابعة والأخيرة من التكوين ليصبح أستاذا في الدين الإسلامي بالمركز الإسلامي والثقافي ببلجيكا (CICB)، أي في المسجد الكبير ببروكسل والذي يقع في حديقة Cinquantenaire.

وهو مصاب بمرض الروماتيزم المزمن والمتغير، الذي يسبب التهابات في مفاصل العمود الفقري. وقد اشتكى من ظروف احتجازه ومن غياب الرعاية الكافية، ولكن ليس على هذه الأسباب، اعتمد محامياه الجديدان للحصول على الإفراج. يقولان باختصار دون الدخول في التفاصيل : “لقد دافعنا عن الأسس الموضوعية للقضية”.

ويقول المحامي Sébastien Courtoy مهنئا : “إنه  قرار سيسعد جميع عشاق الديمقراطية”، وذلك بعد حصوله على إفراج مثير آخر، بمساعدة محامية جنائية شابة هذه المرة والتي بدأت في قضايا الإرهاب، وهي المحامية Virginie Taelman.