L'ONU

الأمم المتحدة قلقة من عدد البلجيكيين الذين يقاتلون بسوريا

ذكرت صحيفة Le Soir اليوم الأربعاء أن منظمة الأمم المتحدة قلقة من رؤية الكثير من البلجيكيين الذين يحملون السلاح في سوريا. ويتواجد وفد من الأمم المتحدة منذ يوم الاثنين ببلجيكا للقيام بدراسة معمقة حول المقاتلين الأجانب الذين غادروا للجهاد في سوريا والعراق، بالإضافة إلى تأثير هذه الرحلات على حقوق الإنسان.

ومنذ تأسيسها في 2005، تهتم المجموعة المكونة من خمسة خبراء مستقلين من بولندا والشيلي  وأفريقيا الجنوبية واليمن والولايات المتحدة، خاصة بشبكات المرتزقة التي تُستخدم “كوسيلة لانتهاك حقوق الإنسان وإعاقة ممارسة حق الشعوب في تقرير المصير”.

وخلال زيارته، من المتوقع أن يقابل الوفد الأممي مختلف الأجهزة المعنية بإشكالية الجهاديين.

وعلى الرغم من أن بلجيكا تعتبر من الدول الأوروبية التي تمثل، وفقا لعدد السكان، أكبر عدد من الشباب المشاركين في الجهاد، فإن هؤلاء لا يبلغون وفقا لآخر الأرقام الصادرة عن Ocam، سوى 269 شخصا متواجدا بسوريا والعراق.