الأرمينيين الديمقراطيين ببلجيكا يستنكرون زيارة الرئيس التركي

استنكرت جمعية الأرمينيين الديمقراطيين ببلجيكا اليوم الاثنين الزيارة التي يقوم بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبلجيكا، واصفة إياه بـ “الرئيس منكر الإبادة ذي الإيحاءات الديكتاتورية”، في إشارة منها إلى عدم اعترافه بالإبادة الأرمينية  التي وفقا لـ Erevan أودت بحياة 1,5 مليون شخص، قتلوا بطريقة منهجية ما بين 1915 و 1917، خلال السنوات الأخيرة من الإمبراطورية العثمانية.

 

وفي بيان لها أشارت هذه الجمعية إلى أن ” بلجيكا لازالت، ترغب دون تأنيب الضمير، في استقبال رئيس منكر للإبادة ذي إيحاءات ديكتاتورية، من دولة منكرة للإبادة كتركيا. وذلك من خلال منحهم محفلا مرموقا الذي هو معرض أوروباليا 2015، في هذه السنة التي تمثل رمزية الذكرى المئوية للإبادة الأرمينية”.

 

ويضيف نص البيان : “سيكرمون دون تحفظ دولة تقوم على الإبادة الجماعية وحيث قامت السلطات المتعاقبة على استكمال هذا العمل ، بتدمير حضارات وثقافات الشعوب ذات الأصل الأرميني والآشوري واليوناي”.

 

ووفقا لأرمينيي بلجيكا الديموقراطيين، “بمجرد انتهاء العمل القذر ضد المسيحيين، تحولت الدولة التركية نحو الشعوب والمعتقدات الأخرى، كالأكراد والعلويين”.

 

وتقول الجمعية : “واليوم حين نستقبل هذا الرئيس المنكر للإبادة، حُرم مئات الآلاف من الأشخاص من حريتهم ويعيشون حظر تجول، وسجن الآلاف بما فيهم نواب سياسيون، وقتل المئات من الأشخاص من بينهم 22 طفلا منذ  ثلاثة أشهر، وتقوم السلطات بتجريم الأشخاص والمجتمعات كاملة”.

 

وتضيف أخيرا : “إن حكومتنا البلجيكية بتكريمها للرئيس المنكر للإبادة التركي فإنها تهين نفسها. وبتسليطها الضوء على لتركيا، فإنها تجعل من نفسها شريكا متواطئا في هذا العمل الهدام”.