Koen Geens

الأخوان البكراوي كانا محبوسين على ذمة قضية جنائية قبل الإفراج المشروط عنهما

بلجيكا 24 – نفى وزير العدل البلجيكي “كوين جينس” أن تكون تركيا قد سلمت أحد انتحاريْي زافنتم إلى بلجيكا. وقال الوزير أن إبراهيم بكراوي ربما تمت إعادته عند وصوله إلى الحدود السورية التركية . وعند هذه النقطة “لم يكن البكراوي معروفا لدينا كمشتبه به إرهابي، ولكن كمجرم تم الإفراج عنه”، كما يقول ممثلو الإدعاء البلجيكي الاتحادي، مضيفا أنه أعيد إلي هولندا وليس إلى بلجيكا.

وأضاف السيد “جينس” : ” إنها مسألة غير بسيطة إرسال الأشخاص الذين انتهكوا شروط الإفراج عنهم إلى السجون مرة أخرى”.

وُيذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سبق وأن قام بتحذير السلطات البلجيكية من أن إبراهيم بكراوي تم إيقافه على الحدود السورية بداخل تركيا، وأعيد إرساله مرة أخرى إلى هولندا. ومن مصادر إعلامية اتضح بالفعل أنه تم إبلاغ بلجيكا بأن البكراوي  قد أعيد إلى هولندا.

 لجدير بالذكر أن الأخوين خالد وإبراهيم البكراوي منفذا هجومي المطار والمترو في بروكسل ، أفرج عنهما بعدما أُدينا في تهم جنائية في وقت مبكر هذا العام، وذلك ضد نصيحة من سلطات السجن بأن لا يطلق سراحهما. وأنهى وزير العدل حديثه بالقول ” إن نظام العدالة مستقل، وأنا لا أستطيع انتقاد المحاكم أو تنفيذ أحكامها”.