Un millier de manifestants belgo-turcs dans les rues de Bruxelles

الآلاف من البلجيكيين ذوي الأصول التركية يحتجون في شوارع بروكسل

تجمع حوالي ألف بلجيكي من أصل تركي بعد ظهر يوم السبت أمام محطة القطار في شمال بروكسل للاحتجاج ضد عملية الاعتراف “بما يسمى الإبادة الجماعية الأرمينية والآرامية”. إذ يشعرون بالإدانة ظلما من النقاشات الأخيرة حول مسألة الاعتراف هذه في بلجيكا، ويطالبون بأن تترك السلطة السياسية إصدار الأحكام للسلطات المختصة.

 

وعُقِد هذا التجمع بمبادرة من الجمعيات التركية ببلجيكا، التي أحضرت المتعاطفين معها بالحافلات من Limbourg، و Gand، و Anvers، ومجموعة من المدن الوالونية. وعلى عكس عمدة بلدية بروكسل، سمح نظيره Bernard Clerfayt عمدة Schaerbeek بتنظيم هذا الاحتجاج مؤكدا على أنه لا يتفق مع الرسالة الموجهة من المحتجين.

 

وتكلم مختلف ممثلي المجتمع التركي بالفرنسية والإنجليزية والهولندية أمام حشود تلوح بالأعلام التركية. وقال Husseyin Aydinli، أحد المنظمين : “الشعب التركي يشعر بألم من هذه الإدانة أحادية الجانب لما يسمى بالإبادة الأرمينية. نريد أن ينصتوا إلينا. لقد اقترح الرئيس التركي مراجعة الأرشيف العثماني حول هذه المسألة. ويمكن للباحثين المستقلين الاطلاع عليه”.

 

ورأى المنظمون أنه من العار أن تُقَيَّدَ حرية التعبير بالنسبة لبعض المسؤولين المنتخبين. فقد تعرض Emir Kir  العمدة الاشتراكي لـ Saint-Josse-ten-Noode للكثير من الانتقادات، وخاصة من طرف حزبه، وذلك لعدم حضوره لمجلس النواب في اليوم الذي وقف فيه البرلمانيون دقيقة صمت ترحما على روح ضحايا الإبادة الأرمينية.

 

Belg24