un piéton géant en osier baptisé L'homme debout

افتتاح منطقة المشاة الموسعة في بروكسل

افتتحت العاصمة بروكسل  اليوم الأحد فصلا جديدا في تاريخ حركة التنقل  بتقديمها جزءا لا يستهان به من الشريان الذي يمر عبر وسطها للمشاة. وفي السنوات الأخيرة، تم توسيع محيط المنطقة المخصصة للمستعملين الضعفاء في المقام الأول. غير أنه سيتم تحديد تاريخ لحظر حركة السيارات على مدى مئات الأمتار من شوارع الوسط، بين Brouckère  و la Bourse.

 

وفي منتصف النهار، بدأ راجل عملاق من الخوص، أُطلق عليه “الرجل الواقف”، بالمشي نحو ساحة البورصة انطلاقا من De Brouckère. وهكذا تحولت منطقة المشاة إلى مكان واسع للعب :  زلاجات، رسم لوحات جدارية، بناء طائرات ورقية، ألعاب خشبية. وتم كل ذلك في أجواء موسيقية.

 

وتواجد معارضو المشروع أيضا بما أن شريحة كبيرة من المواطنين يقومون بإجراء رمزي للبوح بكل الضرر الذي ينتج عن الحلقة المصغرة حول منطقة المشاة.

 

وحتى قبل 25 سنة، كانت الساحة الكبيرة ببروكسل تشبه موقفا مفتوحا في الهواء الطلق. وبعد عشر سنوات وضعت المدينة منطقة راحة للمستعملين الضعفاء في حي الساحة الكبيرة، حتى تتمكن من الحد من حركة المرور. وتم توسيع منطقة المشاة خلال السنوات الأخيرة، دون المس بالمحاور الرئيسية للبنتاغون. وستركز المنطقة الأكثر رمزية لتمديد منطقة المشاة، والتي تم افتتاحها يوم الأحد ظهرا، على شوارع مركز المدينة وساحة De Brouckère  طريق Lombard.

 

وترافق المشروعَ خطة لحركة السير تشمل تعديلات الربط بالنسبة للنقل المشترك وحركة السيارات حول منطقة المشاة. غير أن هناك معارضة قليلة لمبدأ منح الجزء المركزي للشوارع للمشاة، بل أكثر من ذلك للشكل الذي ستتخذه منطقة المشاة، وخطة حركة المرور التي تم تنقيحها وفقا لذلك من طرف نائب رئيس البلدية Els Ampe.

 

وبالنسبة لنائب رئيس البلدية، فهذه الخطة تتضمن إنشاء أربعة مواقف لصالح التجار والمقيمين، ولصالح سائقي السيارات الذي سيجذبهم  المكان، كما يقول منتقدو المشروع. وينتقد هؤلاء أيضا تنظيم حلقة مرور حول منطقة المشاة.

 

ولا ينفي العمدةYvan Mayeur  أن هذا التغيير سيجلب معه نصيبه من عدم اليقين. ولا يستبعد تعديله في غضون الأشهر المقبلة.

 

Belge24