Un prévenu  voulu se rendre en Syrie

اعتراف أحد المتهمين بالإرهاب برغبته في الذهاب إلى سوريا

اعترف واحد من المتهمين الستة، الذين يشتبه في أنهم حاولوا السفر إلى سوريا للمشاركة في الجهاد المسلح، اليوم الاثنين أمام المحكمة الجنحية ببروكسل أنه كان يريد فعلا الذهاب إلى سوريا. ويتابَع ستة أشخاص أمام المحكمة بتهمة محاولة السفر إلى سوريا من أجل المشاركة في الجهاد المسلح.

 

يقول أحد المتهمين : “نعم، أردت الذهاب إلى سوريا”. “لقد اقتربت من مسلمين آخرين في فترة صعبة من حياتي اقتنعت بفكرهم”. كما اعترف متهم آخر بأنه تم تجنيده أيضا للذهاب للقتال في سوريا.

 

فيما نفى المتهم الثالث أي تورط له في المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية. إلا أنه اعترف أنه ساعد شقيقه من خلال توفير الأدوات ولكن دون معرفة منه أن شقيقه، الذي كان تحت اشتباه النيابة العامة، كان يرغب في الالتحاق بالمقاتلين الجهاديين.

 

ويتابَع ثلاثة رجال وامرأة بتهمة محاولة الذهاب إلى سوريا من أجل الجهاد المسلح، في بداية 2015، في حين أنهم كانوا مراقبين من الشرطة  الاتحادية. وقد تم اعتقال المتهمة Mélissa F في مطار شارلروا في 15 يناير الماضي حين كانت تهم بالقيام برحلة على اليونان برفقة رضيعها البالغ 14 شهرا وفي حوزتها مبلغ مهم من المال.

ويتبين من التحقيق أن هذه الأم الشابة كانت ترغب في الالتحاق برفيقها ياسين ي في حلب بسوريا. وتشتبه النيابة العامة الاتحادية في كون هذا الأخير مقاتلا جهاديا.