appelle au meurtre

اشتباه في كون شاب فيرفيرس هو ابن الشيخ العلمي المتهم بالتطرف

بلجيكا 24 – إن الشبه محير بين أحد أبناء الشيخ العلمي، الإمام المتهم بالمتطرف من Dison، الذي يخضع لقرار بالطرد، وبين الشاب الذي ظهر في شريط فيديو وهو يتجول في شوارع فيرفيرس داعيا إلى القتل. وخلال هذا الشريط، نراه يطلق تصريحات لا لبس فيها، فيقول : “يا ألله، دمر المسيحيين البغيضين” أو “يا ألله، اقتلهم جميعا. ولا تترك منهم أحدا”.

وبعد أقل من أسبوعين على ذبح كاهن كان يقوم بقداس صباحي بفرنسا، ظهر على الانترنت يوم أمس الأحد، شريط فيديو يدعو إلى قتل المسيحيين . وكان الموقع الإلكتروني Memri.fr هو من نشره. ويتعلق الأمر بمرصد الشرق الأوسط أو معهد أبحاث الإعلام بالشرق الأوسط، وهو مركز يوجد مقره بواشنطن ولديه مكاتب في كل مكان في العالم.

وفي شريط الفيديو القصير، الذي يدوم أكثر من دقيقة بقليل، يظهر شاب في حدود 15 سنة وهو يتجول في وسط مدينة فيرفيرس. وفي الشارعين التجاريين، حسب ما يظهر بوضوح في خلفية شريط الفيديو. وكان الوقت ليلا، حين كان الشاب يتجول وهو يتلفظ بنوع من الدعاء بالعربية، والذي يهاجم فيه المسيحيين بالخصوص.وترجم الموقع الإلكتروني Memri الحديث.

ووفقا لعدد من المصادر، يمكن أن يتعلق الأمر بأحد أبناء الإمام الذي ينحدر من Dison الشيخ العلمي، المعروف بآرائه وتصريحاته المتطرفة والذي تعرض عدة مرات لأوامر بالطرد من بلجيكا. ولا يزال الإمام وأسرته يقيمون في Dison حتى الآن.