اشتباك بمجلس النواب بين تيو فرانكين و Emir Kir

بلجيكا 24 – قدم وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة اليوم الثلاثاء بمجلس النواب، آخر التدابير بخصوص المهاجرين. وقد بدأ بمشروع  إدخال دروس في “احترام النساء”، ثم تلاه بفكرة منح الإفراج المشروط  لطالبي اللجوء المدانين، وذلك بشرط وحيد وهو العودة إلى أوطانهم. وهو ما أثار المناقشات وصيحات الاستهجان بمجلس النواب.

تقول المتحدثة باسم وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة : “كان النقاش حول العودة القسرية للمجرمين، ودروس احترام النساء. وهو ما خلق الصدام مع الحزب الاشتراكي الذي يرى أن هذا الأمر تمييزي”. وقد بدأ هذا النقاش المتبادل في العاشرة صباحا باللجنة الداخلية لمجلس النواب. ومن الواضح أن تيو فرانكين يريد استخدام الحزب الاشتراكي، ويأمل في وجود الكاميرات حتى يتم تسجيل كل شيء. وهي “طلقة” اليوم التي يوقعها حزب (N-VA).

بداية قام النائب الاشتراكي Emir Kir بتقديم سؤال بخصوص انتحار طالب لجوء في مركز مغلق. يقول : “من الواضح لنا جميعا أنه حادث مأساوي يبرز محنة طالبي اللجوء المرفوضين وقسوة سياسة الإعادة”. وهو السؤال الذي أجاب عنه ثيو فرانكين، قائلا : “استرجاع هذا الأمر سياسيا على سياسة الإعادة الخاصة بهذه الحكومة، أعتقد حقا أن هذا الأمر ذو مستوى منخفض جدا. ففي 2008، كان هناك انتحارَيْن أيضا، وأتذكر أنه في 2008، كان الحزب الاشتراكي في الحكومة”.

تم جاء الدور على دروس احترام النساء، وهو المشروع الذي أثار التوتر. يقول تيو فرانكين : “حين نتحدث عن إعطاء دروس لطالبي اللجوء حول كيفية التعامل مع النساء، فإن وزيرتكم من الحزب الاشتراكي وهي امرأة ومختصة في المساواة بين النساء والرجال، تقول أن هذا الأمر يعتبر عنصرية”. فرد Emir Kir قائلا : ” توقفوا عن استخدام الحزب الاشتراكي في كل وقت. فالتمييز على أساس الجنس ليس حكرا على الأجانب أو اللاجئين، إنه موجود في كامل المجتمع. وفي كل ما تقدمونه لنا هنا، أنتم تمنحوننا طوال الوقت هذا الشعور بأن الأجنبي يسبب المشاكل، وهذا هو ما لا يطاق بالنسبة لنا”.

وقد دام المشهد حوالي ساعة. مما يدل على أن بين الحزب الاشتراكي وحزب N-VA، أيا كان الموضوع، يظلان في الواقع أفضل عدوين في السياسة البلجيكية.