اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين محتجين على مسيرة في يوم القدس

وقعت اشتباكات بين فلسطينيين وشرطة الخيالة الإسرائيلية، يوم الأحد، خارج بوابة دمشق المؤدية إلى  القدس الشرقية. وقد رشق الفلسطينيون مسيرة يهودية احتجاجا على إحياء قوميين يهود لذكرى استيلاء إسرائيل على القدس الشرقية. وجابت المسيرة شوارع المدينة القديمة.

وقالت الشرطة إن ضابطين يشاركان في حماية ألوف اليهود المشاركين في المسيرة أصيبا بالحجارة وألقي القبض على ستة فلسطينيين.

وصور تلفزيون رويترز لقطات لأفراد الشرطة وبعضهم يحمل هراوات يجرون العديد من الرجال الفلسطينيين من أيديهم وأرجلهم من المكان اثناء الاشتباكات التي وقعت خارج بوابة دمشق مباشرة والتي تؤدي الى المدينة القديمة المزدحمة.

وقدرت الشرطة أن اكثر من 30 الف اسرائيلي شاركوا في المسيرة في شوارع الحي القديم الذي يغلب المسلمون على سكانه حتى الحائط الغربي.

ونصحت الشرطة التجار المسلمين باغلاق أبواب متاجرهم أثناء المسيرة السنوية خلال ما تصفه إسرائيل بأنه يوم القدس.

ومضت المسيرة الاسرائيلية قدما بعدما رفضت المحكمة العليا في اسرائيل دعوى من جماعة لحقوق الانسان لحظر المسيرة عبر المناطق التي يغلب عليها الفلسطينيون في المدينة القديمة لتجنب العنف.

وقال القضاة إنهم وجدوا أن الشرطة اتخذت اجراءات لفرض القانون في الموقع.