استراليا تفرض عقوبات مالية على متهم بتجنيد مقاتلين للدولة الاسلامية

قالت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب ان استراليا فرضت يوم الخميس عقوبات مالية جديدة على مواطن متهم بأنه من كبار مجندي المقاتلين في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية في تشديد لحملتها ضد هذه الانشطة المتشددة.

وأعلنت استراليا حالة التأهب تحسبا لهجمات يشنها مسلمون متطرفون او متشددون من مواطنيها عادوا الى البلاد بعد ان قاتلوا في الشرق الاوسط ورفعت مستوى الخطر الى “مرتفع” ونفذت سلسلة من المداهمات في مدن كبرى.

ويعتبر نيل براكاش المولود في ملبورن ثالث مواطن استرالي تجمد الحكومة اصوله بسبب انتمائه للجماعة السنية المتشددة التي سيطرت على اجزاء كبيرة من سوريا والعراق.

وانضم براكاش الذي يعتقد انه انتقل الى سوريا العام الماضي بذلك الى قائمة تضم اثنين من اعضاء تنظيم الدولة الاسلامية هما محمد العمر وخالد شروف اللذان ظهرا العام الماضي في صور وهما يحملان رؤوسا مقطوعة لعدد من الجنود السوريين.

وقالت بيشوب في بيان “براكاش سعى الى القيام بأعمال إرهابية عنيفة بما في ذلك في استراليا.”

وأضافت “استغل وسائل التواصل الاجتماعي لنشر التطرف المتسم بالعنف وتجنيد آخرين منهم شابات وفتيات للسفر الى سوريا والعراق للانضمام الى داعش” مستخدمة الاسم القديم للدولة الاسلامية.

وقالت “وضع براكاش على القائمة.. يبعث برسالة قوية لكل من يجند (عناصر) او يسافر الى الخارج للانضمام الى منظمة ارهابية تفيد بأن الحكومة الاسترالية ستفعل كل ما في سلطتها لمحاربة خطر الارهاب على كل الجبهات.”

ويمكن ان تصل العقوبة الى السجن عشر سنوات للاستراليين الذين يسافرون الى مناطق في الخارج اعلن حظر السفر اليها بموجب الصلاحيات الامنية الجديدة التي اعلنتها حكومة رئيس الوزراء توني ابوت في اكتوبر تشرين الاول.

وعمل ابوت ايضا على وقف ارسال الاموال الى جماعات في الخارج.

وظهر براكاش في مقاطع دعائية مصورة باللغة الانجليزية للدولة الاسلامية وهو يمسك ببندقية ويدعو لمهاجمة مدنيين استراليين.

وتهدد العقوبات كل من يقدم الدعم المالي لبراكاش بالسجن لما يصل الى عشر سنوات وغرامة قدرها 425 ألف دولار استرالي (328355 دولارا) او ثلاثة امثال المبلغ الذي تم تحويله الى الخارج.

 

وكالات