استئناف العمل في Doel 3 و Tihange 2 في الأول من نوفمبر ليس مؤكدا

وفقا لـ Gérard Mestrallet الرئيس التنفيذي للمجموعة الطاقية الفرنسية فإن الشك يهيمن على استئناف العمل المتوقع في الأول من نوفمبر للمفاعلين Doel 3 و Tihange 2 اللذين تستغلهما إلكترابل التابعة لـ Engie (GDF Suez سابقا).

 

وصرح Gérard Mestrallet لوكالة فرانس بريس في مقابلة بنيويورك : “لقد قمنا بدورنا، والآن لم يعد الأمر يتعلق بنا”.

 

يوضح المسير قائلا : “لقد وضعنا الملف لدى السلطات الاتحادية للمراقبة النووية البلجيكية في يوليو. وقبلته وكلفت خبيرا أمريكيا مستقلا لدراسته”. ويؤكد أنه لن يتمكن من  ضمان احترام موعد الأول من نوفمبر. يقول السيد Mestrallet فيما يبدو مستسلما : “لقد فاتنا هذا الأمر”.

 

ويشير السيد Mestrallet إلى أن إغلاق هذين المفاعلين يكلف  Engieنحو 40 مليون دولار شهريا. يقول متأسفا : ” هذا يكلفنا غاليا”.

 

ويشهد المفاعلان Doel 3 و Tihange 2، اللذان تستغلهما إلكترابل الفرع البلجيكي لـ Engie، توقفا منذ 25 مارس 2014، من أجل اختبارات إضافية على أحواضهما، وذلك بعد اكتشاف شقوق صغيرة في صيف 2012. وكان استئناف عملها المقرر في الأول من يوليو قد تم تأجيله إلى الأول من نوفمبر.

 

ويشير Gérard Mestrallet أيضا إلى زيادة في رأسمال إلكترابل التي لم تكن مدرجة في جدول الأعمال.

 

يقول : “الأولوية هي العثور على اتفاق مع الدولة البلجيكية حول المساهمة النووية والحصول على تمديد عمر المفاعلين Doel 1 و Doel 2”.

وفي نهاية يوليو، تم التوصل إلى اتفاق مبدئي بين إلكترابل والحكومة الاتحادية البلجيكية حول شروط تمديد عمل هذين المفاعلين لمدة عشر سنوات.

 

وبموجب شروط الاتفاق، ستدفع Engie رسوما سنوية بمبلغ 20 مليون يورو للدولة البلجيكية ابتداءً من 2016 إلى غاية 2025، والتي سيتم دفعها للصندوق البلجيكي للتحول الطاقي.

 

وينص النظام الجديد للمساهمة النووية أيضا على أن  Engie ستدفع 200 مليون يورو في 2015  لاستغلال المفاعلات الأربعة Doel 3 و Doel 4 و Tihange 2 و Tihange 3 و 130 مليون يورو في 2016.

 

ويتعين أن توثق هذه الإجراءات أيضا في قانون تأمل المجموعة الطاقية أن يتم التصويت عليه قريبا.