ارتفاع نسبة تجارة الأسلحة ببلجيكا في 2015

بلجيكا 24 – نشرت للتو أرقاما خاصة بالنصف الأول  من سنة 2015 على الموقع الإلكتروني للشرطة الفدرالية، تتحدث عن أشكال جديدة من الجرائم التي ارتفعت في هذه  السنة.

غير أن إحصائيات الجريمة الخاصة بالنصف الأول من السنة الماضية سمحت بالفعل بالكشف عن اتجاه نحو الارتفاع في بعض أنواع الأفعال الإجرامية.

وبخصوص السطو المسلح مثلا، لوحظ انخفاض محسوس في أعمال عنف ضد المصلحة العامة أو إتلاف للسيارات بمقارنة الستة أشهر الأولى من سنة 2015 بسنة 2014. إلا أن الأمر مختلف بالنسبة للأعمال الإجرامية الأخرى.

وفيما يخص السطو المسلح، فإن الأرقام تظل مستقرة نسبيا. وهو نفس الاتجاه الذي يسلكه العنف الجسدي الأسري، أو استيراد وتصدير المخدرات القوية.

والأكثر مدعاة للقلق، هو الانفجار الذي تشهده التجارة والإنتاج غير القانونيين للأسلحة النارية. فقد ارتفعت هذه الفئة من الجرائم من 178 حالة في مجموع سنة 2014، إلى 162 عمل إجرامي في الستة أشهر الأولى فقط من سنة 2015.

وبهذه الوثيرة، إذا تم التأكيد على هذا الاتجاه بالنسبة للنصف الثاني من سنة 2015، فإن الاتجار بالسلاح في بلجيكا سيشهد تضاعفا ببلجيكا.

كما أن الارتفاع الآخر الذي تم التأكيد عليه بالنسبة لسنة 2015، يشمل تحديد المجموعات الإرهابية. إذ ارتفع العدد من 155 مجموعة إرهابية في 2014 إلى 118 مجموعة في النصف الأول فقط من السنة الماضية. وإضافة إلى ذلك، فإن إنتاج العملات الورقية المزيفة ارتفع أيضا بـ 801 حالة في النصف الأول من 2015 مقابل 1.037 في مجموع سنة 2014.

وفي سياق الإرهاب، شهدت عمليات الإنذار بوجود قنابل زيادة في العام الماضي بما مجموعه 240 حادثة في يناير فقط مقابل ما يعادل 265 حالة على مدى سنة 2014 بالكامل.

وكما كشفت عنه صحيفة La Dernière Heure منذ بضعة أسابيع، فإن آفة السطو على المنازل تواصل بدورها ارتفاعها. فقد ارتفعت من 133 حالة في 2014 إلى 89 في النصف الأول من سنة 2015.

وأخيرا، يلاحظ أن الجرائم ضد الأمن الداخلي للدولة، بلغت 18 حادثة في مجموع سنة 2014، مقابل 14 حالة في الستة أشهر الأولى من سنة 2015.