ارتفاع في عدد القضايا المتعلقة بتمويل الإرهاب ببلجيكا

بلجيكا 24 – كشف تقرير أنشطة 2015 الخاص بخلية معالجة المعلومات المالية (CTIF) الذي نشر اليوم الجمعة أن عدد القضايا الجديدة التي عرضت على النيابات العامة البلجيكية والتي لها علاقة بالإرهاب أو بتمويل الإرهاب ارتفع من 35 قضية سنة 2014، إلى 75 قضية في سنة 2015.

وإذا ما أضفنا إلى هذه القضايا عمليات نقل إضافية لها علاقة بقضايا قديمة جدا، فإن حصة الإرهاب وتمويل الإرهاب في عمليات النقل لسنة 2015 بلغ 11% مقابل 3% فقط في سنة 2014 وسنة 2013. يقول التقرير : “إن الأرقام الأولى لسنة 2016، التي أثرت عليها هجمات بروكسل، تؤكد للأسف هذا الاتجاه”.

وحول هذه المسألة، تُميز خلية معالجة المعلومات المالية (CTIF) بين تمويل تنظيم إرهابي كبير الحجم مثل تنظيم الدولة الإسلامية، حيث تكون المبالغ ضخمة، وبين تمويل الهجمات، التي من ضمنها هجمات باريس وبروكسل، حيث يتم الحديث عن “تمويل صغير”. وفي أكثر من 75% من الحالات، يكلف هجوم مدبر من قبل خلية جهادية أقل من 10 ألاف دولار، وذلك وفقا لخلية معالجة المعلومات المالية (CTIF).

وتقول الخلية  أن الأشخاص المتطرفين والمقاتلين الأجانب يستخدمون في كثير من الأحيان مصادر تمويل ذات مصدر مشروع، مثل الإعانات الاجتماعية أو قروض الاستهلاك، لتمويل سفرهم نحو سوريا، أو للإعداد للهجوم. وتتلقى حوالي خلية جهادية أوروبية واحدة فقط من أصل أربعة المال من منظمة إرهابية دولية.

وتجري الخلية تحقيقا استنادا إلى معلومات مقدمة من القطاع المالي، ولاسيما مؤسسات القروض أو الإدارات أو كتاب العدل. وهي ترسل الملف إلى السلطات القضائية إذا ما اعتقدت أن هناك أدلة كافية للقيام بمتابعة قضائية.