des plaintes contre les taxis

ارتفاع عدد الشكاوى ضد سائقي سيارات الأجرة ببروكسل

بلجيكا 24 – في 2015، ارتفع عدد شكاوى مستخدمي سيارات الأجرة ببروكسل بأكثر من 45% مقارنة مع العام الماضي. ففي الأسبوع الماضي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر سائق سيارة أجرة يتهجم على ركابه. وجرى المشهد الذي التقطه أحد المارة بكاميرا هاتفه النقال في الساحة الملكية. ويمكن سماع سيل الشتائم التي أطلقها السائق بعد أن طلب منه الركاب وضع حزام الأمان.

وقال وزير النقل بحكومة بروكسل Pascal Smet من (SPA) أنه طلب من الإدارة فتح تحقيق في موضوع سائق سيارة الأجرة المهين. وبعد التعرف عليه، سيتم الاستماع إليه قريبا وسيتعرض لعقوبات تصل إلى حد تعليق مؤقت للحصول على شهادة الكفاءة. واستغل الوزير Smet هذه الحادثة المؤسفة للإشارة إلى أنه من المهم التقدم بشكوى في حالة عدم الرضا عن خدمة سيارة أجرة.

وقال الوزير في برلمان بروكسل : “ينبغي على الجميع أن يكون لهم نفس رد الفعل هذا. وهو في الواقع طلب للقطاع حيث يشتغل العديد من الأشخاص الجيدين. ونحن نرغب في أن تتحسن الخدمة، وهذا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال تصرفنا ضد السلوك غير المقبول”.

ويبدو أن الركاب على علم ومنذ سنوات بإجراء الإبلاغ عن مشكلة مع سائق سيارة أجرة. ويشهد بذلك الارتفاع الملحوظ في عدد الشكاوى المقدمة.

وفي الواقع، سجلت شركة بروكسل للنقل حوالي 320 شكوى خلال 2015، مقابل 213 شكوى في العام الماضي، وهو ما يمثل زيادة بأكثر من 45%. وتجدر الإشارة هنا إلى أن عدد الشكاوى يظل ضعيفا بالنظر إلى عدد استخدام سيارة الأجرة الذي يتم خلال سنة واحدة في العاصمة.

وخلال السنة المنصرمة، كانت الرسوم غير العادلة هي سبب أكبر عدد من الشكاوى ووصلت على 73 حالة إبلاغ. ونذكر في هذا الصدد أن الرسوم هي نفسها بالنسبة لجميع سيارات الأجرة ببروكسل والتي تبلغ 1,8 يورو للكيلومتر الواحد في العاصمة و 2,7 يورو للكيلومتر خارج الحدود الإقليمية.

وهناك سببان آخران للشكاوى أكثر شيوعا، وهما الاعتداء اللفظي والقيادة الخطيرة والتي سجلت 68 بلاغا في كل فئة. كما يشكو المستخدمون أيضا في 45 مرة من رفض السائق لهم، وهو رقم أعلى بكثير مما كان عليه في سنة 2014. وحيث أن هذه الممارسة محظورة بموجب القانون فلم تسجل إلا 8 بلاغات. وأخيرا، نذكر أيضا أن ثمانية أشخاص تقدموا بشكوى تصف مسار  الرحلة بأنه طويل جدا، وشكوى ضد الاعتداء الجسدي، إضافة إلى انعدام النظافة والراحة.