55ec21c080c29

اختلاف بين الأحزاب الألمانية حول تصنيف دول المغرب العربي كدول آمنة

بلجيكا 24 – بعد أن تعهد أعضاء ينتمون لحزب الخضر بالتصويت برفض اعتبار الجزائر و المغرب و تونس دول آمنة عند طرح القانون على المجلس الاتحادي الألماني , اشتعلت المعركة بين الأحزاب حول تمرير هذا القرار , حيث صرح وزير الداخلية الاتحادي ” توماس دي ميزير ” لصحيفة “فرانكفورتر ألغيماينه زونتاغستسايتونغ” , الألمانية الأسبوعية , بهذا الصدد , قائلا : ” إن رفض القرار سيكون بمثابة أيديولوجية محض حمقاء”.
و أشار وزير الداخلية الألماني إلى أنه سيكون بإمكان المضطهدين القادمين من دول المغرب مستقبلا أيضا الحصول على لجوء في ألمانيا بموجب مشروع القانون الذي أقره البرلمان الألماني “بوندستاغ”.
و قال دي ميزير ” يتم إجراء فحص فردي لكل طلب لجوء , و يسري ذلك بالطبع على طالبي اللجوء المنحدرين من المواطن الأمنة أيضا , و بالطبع يتم منح حماية , إذا ما كانت هناك أسباب حماية لازمة “.
فيما يهدف الخضر إلى إعاقة تنفيذ القرار , حيث قال أعضاء عن حزب الخضر إنهم لن يقوموا بالتصويت على القانون عند طرح على المجلس الاتحاد الألماني للتصويت عليه , و ذلك لأن الجزائر و المغرب و تونس ليس دول آمنة , و لا يمكن اعادة من يتقدم بطلب لجوء في ألمانيا إلى أي من الدول الثلاثة مرة أخرى , لأن هذه الدول مازالت تخرق قوانين حقوق الإنسان مع النشطاء السياسيين و الكتاب المعارضين .
و تهدف الحكومة الألمانية من خلال هذا القرار إلى إعادة آلاف المهاجرين المغاربيين الذين اندسوا ضمن قوافل المهاجرين من مناطق النزاعات و الحروب مثل سوريا و العراق و أفغانستان،