اختفاء مقاتلة مغربية مشاركة في الغارات الجوية على اليمن

في بيان لها بثته وكالة المغرب العربي للأنباء أعلنت القوات المسلحة الملكية المغربية يوم الأحد عن فقدان طائرة مقاتلة من طراز إف-16 طانت تقاتل إلى جانب القوات السعودية في حملتها ضد الحوثيون باليمن .

وجاء في بلاغ المفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية المغربية أن الحادث وقع بعد الساعة السادسة من مساء الأحد.

وبحسب وسائل إعلام مغربية، فإن الطائرة المفقودة تعرضت لنيران أرضية فوق الاراضي اليمنية. وكانت مرفوقة بطائرة مقاتلة أخرى من نوع أف-16 في المهمة نفسها.

وأضاف البيان أن “ربان الطائرة المرافقة لم يتمكن من معاينة ما إذا كان ربان الطائرة المصابة تمكن من القفز”. ويجري حاليا تحقيق بشأن الحادث.

ويقوم التحالف المدعوم من الولايات المتحدة بشن غارات جوية على الحوثيين ووحدات عسكرية موالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح منذ 26 مارس اذار بهدف إعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي للسلطة.

وأعلن المغرب دعمه للسعودية في حملتها منذ انطلاقها ولها طائرات مقاتلة من طراز إف-16 تتمركز في الإمارات العربية المتحدة.

ويعد المغرب إلى جانب مصر واحدا من أقرب الحلفاء لدول مجلس التعاون الخليجي في شمال أفريقيا. وكانت أربع دول بالمجلس وهي السعودية وقطر والكويت والامارات تعهدت بخمسة مليارات دولار مساعدات للمغرب للفترة من 2012 وحتى 2017 لمساعدته على التغلب على الاضطرابات الناجمة عن “الربيع العربي”.

وأرسل المغرب سرب طائرات إف-16 الى الامارات العام الماضي عندما شن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضربات جوية على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وتعد هذه المهمة هي الأولى للطائرات الحربية المغربية منذ اشترت المملكة 24 مقاتلة من الولايات المتحدة في 2011 لتحديث اسطولها.