Le viaduc Reyers à la fête ce dimanche avant le début de sa démolition

احتفال في وسط بروكسل بتوديع جسر Reyers قبل إزالته

بعد أسبوعين من افتتاح ممر المشاة في شوارع وسط بروكسل، تفتح بروكسل يوم الأحد فصلا فرعيا جديدا يرمز إلى تاريخ الحراك  للاستعداد لتوديع جسر Reyers بطريقة احتفالية، وهو أخر معلمة من نوعه على أراضيها.

 

وفي قائمة بعد الظهر: هناك إمكانية مراقبة العمل، وأيضا جزءا من بروكسل من كبسولة تأخذ الجمهور على ارتفاع بضعة أمتار، وألعاب ترفيهية للأطفال، وموسيقى، وإمكانية تناول الطعام والشراب.

 

ويمر الجسر قبل مرحلة الهدم بمرحلة معقدة من الإزالة في تسع مراحل متتابعة، والتي ستبدأ في 3 أغسطس القادم، عقب انتهاء إجازة البناء، بعد مظاهر أكثر صمتا في الأيام القادمة. هذه الأخيرة ستدوم لمدة خمسين يوما مفتوحا.

 

وستعمل آلات الحفر على هدم سطح الجسرفي نهاية أكتوبر أو بداية نفمبر. ومن الممكن أن ينتهي الهدم بنهاية مارس 2016. وقد بُرمجت أعمال إزالة السلالم وتعزيز سقف المترو من فبراير  إلى نهاية مايو 2016. وستتم إعادة التأهيل الطرقي المؤقتة تدريجيا من أكتوبر القادم وحتى يونيو 2016.

 

واتخذت حكومة بروكسل قرار إزالة هذا  العمل  الفني في العام الماضي بسبب التكلفة المتزايدة لأعمال التجديد التي وضعت أما كفة فائدته المنخفضة.

 

وقد بني جسر Reyers في 1969 على 1972، قبل بناء أنفاق الربط مداخل ومخارج الطريق السريع E40 بالشبكة الموجودة، وقد فقد أهميته في نظر السلطات  الإقليمية والمحلية، وتمر التدفقات التي تخرج وتدخل إلى الطريق السريع عبر النفق قريبة جدا منه.

 

ويعتبر جسر Reyers آخر جسر سيتم تدميره في بروكسل منذ تدمير الجسر الطويل  Léopold 2 في 1982، والذي استبدل بنفق يستلزم اليوم تحديثا من شأنه أن يبتلع العشرات  أو المئات من ملايين اليورو.

 

Belge24