Yvan Mayeur

إيفان مايور ينتقد جان جامبون ويكشف سبب إلغاء “مسيرة ضد الخوف”

بلجيكا 24 – حل عمدة مدينة بروكسل ضيفا على RTL-TVi. وقال أنه غاضب وأشار إلى وزير الداخلية جان جامبون بشأن  الأحداث التي وقعت بوسط بروكسل بعد ظهر يوم الأحد. يقول : “أمس اتصلت بي هيئة الأمن بالبلاد لتفسير عدد من الأشياء التي تبرر طلب تأجيل تظاهرة الأحد. وعلى الهامش، أخبروني أن 400 شخص من المتعصبين مثيري شغب كرة القدم المنتمين لليمين المتطرف مستعدون للقدوم إلى بروكسل لكسر عدد من السكان الذين لا يعجبونهم”.

وبالنسبة لعمدة بروكسل، لم يكن من المفروض أن يأتي نحو 450 من مثير شغب كرة القدم أبدا. يقول : “حين علمت أن كافة هؤلاء الأشخاص يجتمعون بفيلفورد، وأن شرطة فيلفورد لم تقم بأي شيء، وتركوهم يركبون القطار، وأن شرطة السكك الحديدية التي تقع تحت مسؤولية الشرطة الفدرالية، أي السيد جامبون، لم تقم بأي شيء. أصبت بالصدمة، هناك مسؤولية وزير الداخلية والسلطات بفيلفورد…  من المخجل القدوم للدوس على النصب التذكارية للضحايا”.

وكان جان جامبون قد أشار إلى أن وزارة الداخلية قد منحت مدينة بروكسل الوسائل لاحتواء مثيري الشغب والاضطرابات. وهي المعلومة التي جعلت إيفان مايور ينقض على وزير الداخلية : “يكفي أن تكون لديه جرأة الكذب. الأمر غير صحيح على الإطلاق. إنه يعلم أننا قمنا بالعديد من عمليات التفتيش اليوم، وأن العديد من قوات الأمن كانت بساحة لابورس لحماية السكان.  وكان يعلم مثلي لماذا. واستنادا إلى أحداث أخرى أبلغني وزير الداخلية بنفسه أمس بوجود تهديد في ساحة لابورس. ولهذا السبب تم منع المسيرة”.

وختم عمدة بروكسل قائلا : “إن تعزيزات شرطة ساحة لابورس لم تكن موجهة لحمايتنا من هؤلاء المشاغبين، ولكن لحمايتنا من تهديد آخر”.