Jan Jambon (NVA)

جامبون :إيداع الجهاديين العائدين إلى بلجيكا في السجون

بلجيكا 24 – أصبح وزير الداخلية جان جامبون مصمماً أكثر من أي وقت مضى على تنفيذ التدابير الثلاثين التي اتخذتها الحكومة الاتحادية من أجل توفير حماية أفضل للبلجيكيين.

وتحدث الوزير في مقابلة أجرتها معه صحف Sudpresse عن خطة القنال، وعن التهديدات الجديدة المسماة “الذئاب المنفردة”، وعن العائدين من مناطق الصراع بالشرق الأوسط. وبالنسبة له، من الواضح أن مكانهم هو السجن. إلا أن القرار الأخير يعود إلى القاضي.

وفي الأشهر الأخيرة، أعلنت فرنسا عن طردها لما لا يقل عن ثلاثة أشخاص كانوا يستعدون لتنفيذ هجمات. وأكد جان جامبون أن الشرطة البلجيكية تجري عمليات تفتيش بشكل دائم تقريبا، ولكنه قال أنه لم يتم حتى الآن اعتقال أشخاص كانوا على وشك تنفيذ هجوم. وأضاف أنه يأخذ كافة الافتراضات بعين الاعتبار لاسيما مع الخوف من الانتقام بعد مقتل الشخص الذي كان يقوم بالإشراف على العمليات الهجومية بتنظيم الدولة الإسلامية، خلال عمليات قصف بسوريا ضد التنظيم. ويقول أنه في الوقت الحالي، لم تسجل أي عودة للمقاتلين بسوريا.

ومع تقهقر تنظيم الدولة الإسلامية وانهياره، تخشى أجهزة الاستخبارات أن تكون هناك عودة للمقاتلين الأجانب بالآلاف إلى أوروبا، ولكن وزير الداخلية يصر على أنه لم يلاحظ حاليا، أي ظاهرة من هذا النوع، مؤكدا على اعتماد قوانين لمواجهة مثل هذا الوضع والتي تسمح بسجن العائدين.

ومع وجود 114 شخص من العائدين من مناطق الصراع والذين لم يتم سجنهم حتى الآن، يرى السيد جامبون أن الأوائل عادوا قبل سنتين، حيث لم يتم اعتماد هذا القانون بعد. ولكن الآن سيتم تطبيقه، مشيرا على أن القضاة هم من يقررون وضع هؤلاء الأشخاص بالسجن. إلا أنه يأمل أن يقوم القضاة بذلك، متسائلا  عن كيفية حماية أمن البلجيكيين من هؤلاء الأشخاص المدربين والذين يعتبرون آلات قتال حقيقية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *