إنذار كاذب بوجود قنبلة  قد يؤدي بصاحبه إلى الحصول على سنتين سجنا

أفادت النيابة العامة بهال فيلفورد أن الرجل البالغ 33 سنة، الذي يعمل في متجر بمنطقة العبور بمطار بروكسل، والذي أطلق إنذارا كاذبا بوجود قنبلة يوم الاثنين في المطار، اعتقل وسيمثل أمام المحكمة الجنجية يوم 22 ديسمبر المقبل. وذكرت النيابة العامة أن التهديد بوجود قنبلة يعاقب عليه القانون بأحكام سجنية تتراوح ما بين 3 أشهر إلى سنتين و/أو غرامة مالية تتواروح ما بين 300 إلى 1.800 يورو. ومساء يوم الاثنين قام الجاني بالاتصال هاتفيا بمتجر آخر يقع في المطار، وأعلن باللغة الإنجليزية عن وجود قنبلة بالمبنى.

وقامت الشرطة على الفور بإنشاء محيط أمني وباشرت عمليات البحث بواسطة الكلاب الكاشفة عن المتفجرات. وجاءت نتيجة البحث سلبية، وتم رفع المحيط الأمني.

وفي تلك الأثناء اعترف صاحب الإنذار الكاذب لمشغله بأنه هو صاحب المكالمة الهاتفية. وكان المتجر المعني ضمن سلسلة المتاجر التي يعمل بها المتصل. وقد ظن الفاعل أن العامل في المتجر الآخر سيعرف صوت محدثه وسيستنتج أن الأمر مجرد مزحة.

غير أن النيابة تأخذ هذه الوقائع على محمل الجد وتعتقد أنه في سياق التهديد بالهجوم، فإن هذا النوع من المزاح يشكل خطرا بشكل خاص.