إليو دي روبو يتهم شارل ميشال بترويج صورة سيئة عن بلجيكا 

بلجيكا 24 – بمناسبة حفل تقديم التهاني بالعام الجديد 2016 أكد رئيس الحزب الاشتراكي إليو دي روبو أن شارل ميشال، الذي هو على وشك أن يبدأ جولة دولية لبيع للمستثمرين الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية التي اتخذتها حكومته، سيمنح “صورة سيئة عن بلادنا، للولايات المتحدة والصين، في حين أن الحزب الرئيسي في فريقه يرغب في نهاية للبلاد”.

 

وقد عاد السيد دي روبو إلى إعلان رئيس حزب N-VA بارت دي ويفر عن إحياء التفكير الداخلي بشأن الوسائل التي ينبغي تطويرها بهدف الوصول إلى نظام فدرالي. وواصل رئيس الحزب الاشتراكي قائلا : “ولكن ما هو النظام الفدرالي؟ لقد بحثت في القاموس، إنهما دولتان ذات سيادة تقومان بتفويض بعض السلطات إلى هيئة مشتركة. إذا جعلنا من بلادنا دولتين ذات سيادة فلن يصبح هناك بلد. كما أن الوزيرة الفلامانية Liesbeth Homans قد حددت تاريخا في 2025”.

 

ووفقا له، فإن الدينامية الجديدة لحزب N-VA تهدف إلى طمأنة الحركة الفلامانية، ولكنها تهدف بالخصوص إلى إخفاء الحصيلة الاجتماعية والاقتصادية للحكومة الاتحادية، وهو “العجز الاقتصادي وتباطؤ النمو”، وإخفاء “الاقتطاعات الواضحة في الاستحقاقات الاجتماعية بما في ذلك تلك الخاصة بالناطقين بالهولندية”.

 

ويشير السيد دي روبو إلى إن الضمان الاجتماعي هو أساس بلجيكا. والذي من خلاله سيكون المتقاعدون أكبر ضحايا “حكومة MR و N-VA”، مع قفزة المؤشر وارتفاع الضرائب.

 

وأثار رئيس الحزب الاشتراكي الحصيلة ا لاتحادية لعمل الأقاليم التي تضفي الحركية الاجتماعية والاقتصادية وتجلب الضمان للشباب.

 

يقول إليو دي روبو، الذي على المستوى الخاص، هنأ شارل ميشال بولادة ابنته، : “قطعت على نفسي عهدا بإعادة التطور الاجتماعي إلى المركز السياسي كما كنا نفعل في الأقاليم من خلال بناء الأفكار”.