إلغاء مباراة بلجيكا وإسبانيا والسبب الخوف من إقدام صلاح عبد السلام على القيام بعمل إرهابي

 

تم إلغاء مباراة كرة القدم التي كانت ستجمع بلجيكا بإسبانيا ليلة الثلاثاء بملعب الملك بودوين.

 

وقد اتصلت الحكومة، التي قامت بصياغة توصية بعدم تنظيم مباراة بلجيكا وإسبانيا، بالاتحاد البلجيكي وذلك  في إطار مستوى التهديد الإرهابي الذي تم رفعه بعد الهروب الحالي لصلاح عبد السلام. وكانت هيئة التنسيق لتحليل الإرهاب (OCAM) قد رفعت بالفعل مستوى الإنذار الإرهابي إلى المستوى الثالث على مقياس من أربع درجات، والذي يصف التهديد بأنه “ممكن ومحتمل”.

 

وأكد وزير الداخلية Jan Jambon لراديو Eén أنه قد تم رفع مستوى التهديد على ثلاثة لأن صلاح عبد السلام، وهو أحد المشتبه بهم في تفجيرات باريس، لا يزال طليقا.

 

وردا على سؤال وجهته قناة Bel RTL، قال نائب رئيس الوزراء Didier Reynders من (MR) بدوره أن خطورة الشخصية ومعلومات الأجهزة الأمنية المتباينة المتعلقة بتحديد شخصيته وتحديد ترسانة الأسلحة التي يملكها تشكل سببا في هذا القرار التي تم اتخاذه في وقت متأخر.

 

والذي يدعو للقلق، هو أنه تمت مشاهدة صلاح عبد السلام على مقربة من ملعب الملك بودوين. وتؤكد صحيفة Het Nieuswblad أن جلسات الاستماع الخاصة بمحمد العامري وحمزة عطو وهما السائقان اللذان حضرا لأخذ صلاح من باريس بعد الانفجارات، لم تُطمئن السلطات البلجيكية. ووفقا للعامري، فإنهم تركوا الإرهابي المزعوم في مولنبيك صباح يوم السبت. وبحسب عطو، فقد كان ذلك على مشارف ملعب الملك بودوين.

 

تقول صحيفة Het Laatste Nieuws : “الرجل خطير، وهو في حالة فرار ولم يعد لديه ما يفقده. وتتوفر أجهزة الاستخبارات على أدلة قوية بأنه يستعد لشن هجوم في بلادنا.  ونحن نخشى من أنه يرغب في أن يموت شهيدا”.