إلغاء إضراب يوم الاثنين بسبب التهديد الإرهابي

لم توجه النقابات الدعوة  للإضراب ليوم الاثنين، مع العلم أن الجبهة المشتركة كانت قد خططت له في هذا اليوم ببروكسل وبارابانت والون. يقول Felipe Van Keirsbilck الأمين العام للمركزية الوطنية للموظفين (CNE) اليوم الخميس : ” تلتزم  نقابة CNE بتوصيات الشرطة التي تعتبر أن تركيز النشطاء قد يتعرض لمخاطر كبيرة بسبب التهديد الإرهابي”.

وستذهب وفود من المسؤولين النقابيين إلى بروكسل في مكاتب الأحزاب الأربعة التي تشكل الحكومة (CD&V و Open Vld و MR  و N-VA). ويضيف السيد Van Keirsbilck : “سنشارك في هذه البادرة الرمزية، ولكن لن تكون هناك أية إجراءات أخرى من تلك التي تم التخطيط لها. ويحذر قائلا : “سيتم تنظيم إجراءات احتجاجية حين يزول الجو الإرهابي”.

ولا يستبعد الأمين العام أيضا إجراء حركة غاضبة  يوم الاثنين في أحدى الشركات ببروكسل أو ببارابانت والون.

وتعتقد نقابة FGTB أيضا أن إحدى الشركات يمكن أن تشهد توقفا قصيرا عن العمل من أجل السماح للنشطاء بتقديم السياق الاجتماعي للعمال.  يقول Philippe Van Muylder  الأمين العام لنقابة FGTB ببروكسل : “لقد خطنا لتغيير الإجراءات العمومية  بعمليات توعية في الشركة، ولا سيما من خلال النشرات”.

وللاحتجاج ضد سياسة حكومة ميشال، كانت النقابات قد خططت للقيام بإجراءات في إطار الجبهة المشتركة في المناطق والمراكز التجارية، إضافة إلى تجمع في ساحة الحرية واجتماع في Arts-Loi ببروكسل.