إلزامية تعلم المهاجرين للغة الفرنسية بوالونيا

يتوجه المشروع الذي تم تقييمه بما بين 5 إلى 10 مليون يورو، إلى المهاجرين غير الأوروبيين المتواجدين  بوالونيا. وسيتم فرض دروس للمواطنة في المستقبل القريب.

 

وتشير صحيفة Le Soir إلى أن مسار الادماج يتبنى التزاما جديدا للمهاجرين بوالونيا. ولذلك ينبغي على الوافدين الجدد الآن أن يتعلموا اللغة الفرنسية.

 

وأصبح هذا التعليم الإلزامي للفرنسية في والونيا، والذي تم تطبيقه من قبل في فلاندرز، تطبيقا منطقيا لمرسوم أبريل 2014 الذي تبنته الأغلبية (PS-cdH-Ecolo). ويفرض هذا المرسوم على الوافدين إقامة اتصال مع مركز إقليمي للإدماج بوالونيا، خاصة وأن تعلم اللغة الفرنسية، كان من قبل نهجا طوعيا.

 

إلا أن هناك جانبا سلبيا واحدا وهو الإمكانيات. إذ ارتفعت التقديرات الأولية لـ Maxime Prévot وزير والونيا للعمل الاجتماعي. فقد مرت من المبلغ المحصور بين 3 و 7 مليون يورو إلى مبلغ ينحصر ما بين 5 و 10 مليون  يورو. بالإضافة على ذلك فإن عدم وجود موظفين مؤهلين لتقديم هذه الدروس يشكل حالة أخرى تحتاج إلى الحل قبل المرور إلى المرحلة الموالية وهي جعل دروس المواطنة إلزامية بدورها.  وسيتم مناقشة الموضوع أثناء الاجتماع المغلق الذي سيجمع PS بـ cdH أيام 25 و26 و27 سبتمبر المقبلة.

 

كتبت فاطمة محمد