إقليم بروكسل يحدد ترتيبات عيد الأضحى

بلجيكا 24 – أكد مكتب رئيس إقليم بروكسل Rudi Vervoort أن إقليم بروكسل وفي إطار عيد الأضحى المتوقع أن يكون في 12 سبتمبر، سيقوم بتنظيم مسلخ معتمد بالتعاون مع مدينة بروكسل وبلديات مولنبيك سان جان وأندرلخت وسكاربيك وكذلك الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا (EMB) واتحاد مساجد بروكسل، من أجل تمكين سكان بروكسل المسلمين من ممارسة عقيدتهم، وذلك وفقا للتشريع البلجيكي والأوروبي في مجال الرفق بالحيوان. وقد حدد رئيس لإقليم بروكسل الترتيبات الرئيسية. ومن المتوقع أن يتم التوقيع على عقد مع مزود الخدمة الخاص.

وفي هذا المسلخ المعنمد، سيتم السماح بالذبح دون تخدير الأضحية.  ولضمان أقصى قدر من احترام الرفق بالحيوان، ستتم عمليات الذبح التي سيقوم بها متخصصون “في ظروف صحية مثلى”. وسيبدأ الذبح اعتبارا من اليوم الأول للعيد. وستدوم هذه الطقوس لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من 12 سبتمبر.

ومن خلال هذا النظام الذي سيتم إنشاؤه بالإقليم، ستتم دعوة كل شخص معني إلى حجز موعد لذبح خروفه عن طريق التسجيل في شباك الإدارة البلدية. وسيُمنع أن ينقل الشخص خروفه حيا بنفسه إلى المسلخ.

وستتكلف البلديات الأربعة المشترِكة بالتسجيلات المحددة في 2.500 خروف. وستكون أندرلخت مسؤولة عن تسجيلات المواطنين المقيمين بها وكذلك المقيمين ببلديات إيتربيك وفورست وإيكسل وسان جيل وأوكل. أما بلدية بروكسل فستكون مسؤولة عن تسجيل المقيمين بها وكذلك المقيمين بإيفير وشان جوس وكوكلبيرغ. فيما سيتم التسجيل في بلدية سكاربيك بالنسبة للمقيمين بها والمقيمين بـ Woluwe-Saint-Lambert و Woluwe-Saint-Pierre.

وسيتم تسجيل المواطنين في شبابيك البلديات استنادا إلى إجراء تقدمه كل بلدية مباشرة إلى المواطنين المعنيين. وتم تحديد تكلفة التسجيل في كافة البلديات الأربعة في 20 يورو. فيما ستحدد السلطات الإقليمية تكلفة الذبح. وسيتلقى كل شخص مسجل رقم ذبح، عبر تطبيق Beltrace، وكذلك يوم وساعة مروره  لسحب جثة ذبيحته من الموقع البلدي المعين.

وسيتم الاتصال بالشخص المعني المسجل من خلال مزود الخدمة الذي عينه الإقليم والذي سيكون مسؤولا عن توريد وتسليم الخروف من مربي الأغنام بموقع الذبح حين لا يقوم المواطن مباشرة بشراء خروف من مربي أغنام آخر، ثم نقله إلى موقع التسليم البلدي، أو عن الترتيبات المتعلقة بتسليم مربي الأغنام للخروف على موقع الذبح حين لا يقوم المواطن مباشرة بشراء خروف من مربي أغنام آخر، ثم نقله إلى موقع التسليم البلدي.

كما شدد الإقليم  والبلديات الشريكة أيضا على أن التبرعات للمحتاجين أو للمنظمات غير الحكومية الخيرية تمثل بديلا صالحا ومناسبا لذبح الخروف في المناطق الحضرية.