إغلاق مسار المسيرة الاحتجاجية الوطنية أمام حركة السير ببروكسل

أشارت شرطة منطقة بروكسل-إيكسل أن محاور بروكسل الطرقية التي ستمر منها المسيرة الاحتجاجية الوطنية أغلقت تدرجيا أمام حركة السير.

وعلى الشريط الصغير، تم إغلاق مخرج Sainctelette في نفق ليوبولد الثاني أمام حركة السير باتجاه ميدي منذ حوالي العاشرة صباحا كما هو الحال بالنسبة لمخرج اتجاه شارع Gineste ما بين نفق Botanique ونفق Rogier باتجاه la Basilique. كما أغلق أيضا شارع ألبرت الثاني الذي يربط الشريط الصغير بمحطة  الشمال.

وأشار Touring Mobilis إلى وجود بعض الاضطرابات غير العادية في حركة المرور بالعاصمة، إلا بالقرب من محطة الشمال في شارع سيمون بوليفار بشكل رئيسي.

وستنطلق المظاهرة الاحتجاجية التي تنظمها الجبهة النقابية المشتركة في الحادية عشر والنصف من محطة  الشمال للالتحاق بمحطة ميدي عبر شارع ألبرت الثاني وشارع Jardin Botanique وشوارع Pachéco و Berlaimont و Impératrice و Empereur ثم شارع Alexiens وشارع Lemonnier.

وكان لتظاهرة بروكسل صباح اليوم الأربعاء، تداعيات على عدة قطاعات بشارلروا كالتعليم والنقل العمومي اللذين تأثرا بدرجات متفاوتة. ووفقا لـ Setca فإن سبعة آلاف متظاهر أخذوا طريقهم نحو بروكسل.

وتقرر انطلاق قطارين خاصين من محطة شارلروا الجنوبية، حيث تجمع مع بدايات الصباح  متظاهرون من مختلف القطاعات. ووفقا لـ  Setca، توجه نحو سبعة آلاف متظاهر من شارلروا نحو بروكسل. فيما بقيت المؤسسات التعليمية مفتوحة بالمنطقة، وتم تأمين المراقبة، رغم التعبئة المهمة في هذا القطاع.

ولم تعمل وسائل النقل العمومي إلا بشكل محدود جدا منذ الساعات الأولى من اليوم، إذ انطلقت حافلة واحدة فقط من مستودع الحافلات الرئيسي، فيما يعمل خط واحد من خطوط المترو باتجاه Gosselies وفقا للجدول الزمني ليوم الأحد.

وفي قطاع المستشفيات الخاصة، تم تأمين الحد الأدنى من الخدمات مع ضمان الرعاية وفق ما أشارت إليه Setca. ومع ذلك، تم تأمين كل الخدمات كما تم توفير الاستشارات في المستشفيات العامة لـ ISPPC. ولم يبلغ Vincent Grassa المتحدث باسم مطار شارلروا عن أي اضطراب في حركة النقل الجوي، بينما كان يُخشى غياب جزء من الموظفين الذي سيلتحقون بمظاهرة بروكسل.