port Ostende

إدانة ميناء “أوستند” ورئيسه التنفيذي في قضية مقتل طالب شاب

أدين ميناء ” أوستند ” ورئيسه التنفيذي في قضية قتل شخص بشكل غير متعمد وذلك بسبب مقتل طالب كان يعمل في وظيفة مؤقتة في صيف 2013.

 

وحكم على الرئيس التنفيذي للميناء بالسجن 6 أشهر مع إيقاف التنفيذ وغرامة مالية قدرها 600 يورو، بينما حكم بغرامة مالية على ميناء أوستند قدرها 6000 يورو.

 

وكان الضحية البالغ من العمر 17 عاماً من المنتجع الساحلي  Bredene، قد توفي إثر حادث وقع له في آخر يوم عمل له في الميناء. وكان يعمل في سقيفة لتفكيك العوامات في الميناء، حين انفجرت عوامة فأصاب غطاؤها الشاب في وجهه، وتوفي الضحية في وقت لاحق في المستشفي.

 

وقضت المحكمة بأن سلطات الميناء لم تتخذ تدابير وقائية كافية، وكذلك أدانت إدارة الميناء وذلك لإسنادها  مهام خطرة لشاب صغير ليس لديه الخبرة الكافية للقيام بمثل هذه المهام.

ومن جانبها حاولت إدارة الميناء إلقاء التهم على الشخص المكلف بذلك العمل، وقالت الإدارة أثناء المرافعات أن هناك عاملا متخصصا ولديه الخبرة الكافية وكان يعمل إلى جانب الشاب المتوفي، ولكن المحكمة لم تأخذ بهذه المرافعة، وقالت المحكمة في ردها أن الإدارة كان ينبغي عليها التنبيه والتشديد في مثل هذه الأعمال الخطيرة وعدم إعطائها لمن هم دون السن المناسب لذلك.

 

وتم تغريم المدير الفني 600 يورو، في حين حكمت المحكمة ببراءة اثنين من المتهمين وإخلاء سبيلهم دون أي اتهامات.

 

Belge24