إحصائية : الهجرة هي أولى اهتمامات المواطنين الأوروبيين

كتبت : فاطمة محمد

 

تعتبر الهجرة الآن الشغل الشاغل للمواطنين الأوروبيين، أمام القضايا الاقتصادية والبطالة، وذلك حسب استطلاع أجرته الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول المرشحة بنهاية مايو، وأخرجته المفوضية الأوروبية للعلن بنهاية يوليو. وهي أيضا أولى أولويات البلجيكيين، وفقا للاستطلاع.

 

وفي نوفمبر الماضي، كانت الوضعية الاقتصادية والتشغيل والعجز العام تشكل الجزء رقم واحد من اهتمامات المواطنين الأوروبيين وذلك وفقا  لتحقيق سابق. وكانت الهجرة تحتل المرتبة الرابعة بـ 24%. ومنذ ذلك الحين ومع 38% أي بزيادة 14 نقطة، أصبحت الهجرة من أولى المواضيع المثيرة للقلق، إذ سبقت الهجرة بكثير الحالة الاقتصادية التي أصبحت تمثل 27% أي بتخفيض 6 نقاط ثم البطالة بـ 24% بتخفيض 5 نقاط والمالية العامة بـ 23% أي بانخفاض نقطتين. وأصبحت الشاغل الأكثر ذكرا في 20 دولة من الدول الأعضاء، مع رقم قياسي في مالطا (65%)، التي تواجه التدفق  الهائل للمهاجرين، بالإضافة إلى ألمانيا (55%).

 

وفي إيطاليا، حيث يتدفق العشرات من المئات من المهاجرين عبر معابر البحر الأبيض المتوسط المحفوفة بالمخاطر، أصبحت الهجرة مصدر القلق الرئيسي للأشخاص الذين شملهم الاستجواب (43%).  وفي فرنسا،صار هذا الموضوع مصدر قلق بالنسبة لـ 34% من السكان الذي تم استجوابهم، قبل الاقتصاد (30%).

 

كما احتل موضوع آخر اهتمام الأوروبيين ألا وهو الإرهاب الذي رفع أيضا من مخاوف المواطنين الأوروبيين بشكل ملحوظ منذ نوفمبر 2014 في مجموع الاتحاد الأوروبي (17% بزيادة 6 نقاط).

 

وفي بلجيكا أيضا، أصبحت الهجرة الهاجس الأول للسكان بنسبة 39%، أمام البطالة التي جاءت بنسبة 26%. وأصبح البلجيكيون أكثر قلقا  من زملائهم الأوروبيين من الإرهاب بنسبة 20% بينما المعدل الأوروبي وصل إلى 17%، ثم تأتي تكلفة المعيشة بنسبة 12% يقابلها متوسط أوروبي بـ 9%، ثم المعاشات بـ 9% مقابل  4% كمتوسط أوروبي.

 

ويعتبر التحقيق اليوروبارومتري ثاني استطلاع للرأي يتم تنفيذه على مستوى الاتحاد الأوروبي منذ بدأ أشغال لجنة Juncker في نوفمبر 2014.  ويستند التحقيق على مقابلات فردية أجريت خلال شهر مايو الذي عرف إجراء مقابلات مع 31 ألف شخص.