Deux fils d'un policier condamnés pour agression

إبنا شرطي يحاكمان بتهمة الاعتداء

حكم على شقيقين من لييج في الثلاثينات من العمر اليوم الأربعاء، بعقوبة  150 و 200 ساعة من العمل بسبب قيامهما بأفعال ضرب وإصابة متعمدة.

فأثناء ليلة احتفالية، قام هذان الموقوفان وهما إبنا شرطي، باعتداء عنيف على حارس موقف للسيارات الذي لامهما بعد أن قاما بالتبول في المكان.

 

وفي أكتوبر 2013، ألقي القبض على اثنين من سكان Olne بعد الاعتداء على حارس موقف للسيارات بوسط لييج. وأثناء مرورهما بالموقف، قام أحدهما بالتبول على حائط. فتدخل الحارس لوضع حد لهذا التصرف ولكن الأخوين انقلبا ضده.

 

وتحت تأثير الكحول، أطلق المتهمان العنان لغضبهما ضد الحارس، فتعقباه وقاما بضربه لعدة مرات عبر موقف السيارات. وتم تصوير المشهد بكاميرات المراقبة. ودافع الحارس عن نفسه وهو يلوح بقضيب حديدي ويتفادى ضربات المعتديين.

 

وتميز موقفه في حقيقة أنه قاوم لأكثر من ثماني دقائق عدوان الشقيقين دون أن يوجه ضربة واحدة. وباعتباره لاعب ملاكمة سابق وحاصل على لقب بطل بلجيكا، تعرض الرجل إلى عجز بسبب الضربات التي تلقاها.

 

وحكم على المتهم الذي تسبب في الشجار بـ 200 ساعة من العمل. فيما تلقى شقيقه الذي قدم له المساعدة عقوبة بـ 150 ساعة من العمل. وفي حالة ما إذا لم يقم الشقيقان بتنفيذ هذه العقوبة فإنهما معرضان لقضاء 15 و 20 شهرا بالسجن.

 

كتبت فاطمة محمد