أول أصغر مهاجر يموت في بحر إيجة سنة 2016

بلجيكا 24 – أعلن خفر السواحل اليوناني أنه عُثر على طفل يبلغ عامين وهو ميت بعد غرق قارب كان يقل مهاجرين ببحر إيجة، وهو أول ضحية يموت في محاولة  عبور للبحر انطلاقا من تركيا في سنة 2016.

صباح يوم السبت، غرق قارب، كان يقل 40 مهاجرا قادما من تركيا، بالقرب من الشواطئ الحادة لجزيرة Agathonissi. وقد أبلغ صيادون محليون خفر السواحل اليوناني الذين أرسلوا إلى عين المكان سفينة تابعة لمؤسسة مقرها بمالطا متخصصة في إنقاذ الأشخاص في خطر.

وبعد أن أرشدهم الصيادون، عثر بحارة السفينة على 38 لاجئا نجحوا في تسلق الصخور. ووفقا لخفر السواحل، فإن الصيادين لاحظوا طفلا يغرق وسيدة تسقط في المياه.

ونقل الأموات والجرحى إلى Pythagorio ميناء جزيرة Samos. وأدخل عشرة مهاجرين يعانون من انخفاض حرارة الجسم إلى المستشفى.

قال الأمريكي Christopher Catrambone مؤسس مؤسسة MOAS التي يوجد مقرها بمالطا “اليوم وجدنا أنفسنا أمام أصغر ضحية لأزمة المهاجرين. وهذا تذكير مأساوي لآلاف الأشخاص الذين لقوا حتفهم وهم يحاولون الوصول إلى الأمان في ظروف قاسية”.

وقد بدأت MOAS مهمتها في بحر إيجة في ديسمبر بين تركيا واليونان، بالتعاون مع خفر السواحل اليوناني والمنظمات غير الحكومية والصيادين والمتطوعين.