visas

أوروبا تلعب مجددا بورقة إلغاء التأشيرة

بلجيكا 24 – من المعروف أن الاتحاد الأوروبي كان قد توصل إلى اتفاق مع تركيا بشأن إعادة المهاجرين من اليونان مقابل إعفاء الأتراك من التأشيرة , إلى أن هذا الاتفاق لم ينفذ حتى الآن على أرض الواقع من قبل الاتحاد الأوروبي , مما دفع أنقرة إلى التهديد بإلغاء هذا الاتفاق إذا لم يجعل الاتحاد الأوروبي الإعفاء من التأشيرة فعالا بالنسبة لمواطنيها , و بالفعل ناقش وزراء الداخلية الأوروبيون يوم أمس الجمعة الإعفاء من التأشيرة بالنسبة لأربع دول على رأسهم تركيا .
و لكن في الحقيقة أضاف هذا الاجتماع المزيد من التوترات و الاضطرابات حول الاتفاق , إذا يعتقد الأوروبيين بأن تركيا لم تستجب بعد لـ 72 شرطا , كان الاتحاد الأوروبي قد حددها لإلغاء التأشيرة , و خاصة تلك الشروط المتعلقة بتبني للقانون التركي لمكافحة الإرهاب , و من جهتها , تؤكد أنقرة العكس .
و تتمتع اللجنة الأوروبية و الدول الأعضاء بالسلطة لتحرير التأشيرة , و لكنها تأشيرة قصيرة الأمد تسمح لرعايا بعض الدول الأخرى بالدخول إلى منطقة شنغن لمدة أقصاها ثلاثة أشهر , و هذا الإجراء يتعلق أساسا بالسياح , و في البداية، حددت اللجنة لائحة بالدول التي يمكنها الاستفادة من إعفاء التأشيرة , كما حددت أيضا خارطة طريق مع سلسلة من المعايير التي يجب أن تحترمها هذه الدول , و يجب استشارة الاتحاد الأوروبي خلال الإجراء قبل أن تمنح الدول الأعضاء الضوء الأخضر النهائي , و هو القرار الذي يجب أن يتخذ بالإجماع .
و لكن الأوروبيين يستطيعون في بعض الحالات إعادة التأشيرة بوجود نظام فرملة , و في حالة الطوارئ , مثل التدفق الهائل لرعايا دولة ثالثة , تستطيع الدول الأعضاء إعادة التأشيرة إلزامية , على الأقل مؤقتا , و تأمل العديد من الدول الأوروبية جعل نظام الإنقاذ هذا أكثر مرونة حتى تتمكن من تفعيله بكل سهولة .
و إلى جانب تركيا , تستطيع كل من كوسوفو و جورجيا و أوكرانيا الاستفادة من إلغاء التأشيرة , و بالنسبة لأوكرانيا , رحبت اللجنة الأوروبية بالإصلاحات التي تقودها كييف في العدل و الشؤون الخارجية , و تقترح أن يتوفر الأوكرانيون على جواز سفر بيومتري معفى من التأشيرة , و أصدرت الهيئة التنفيذية الأوروبية إشعارا مماثلا بالنسبة لجورجيا , كما يستطيع رعايا كوسوفو أيضا الاستفادة من إلغاء التأشيرة بفضل النتائج الجيدة في مجال مكافحة الجريمة المنظمة و الفساد .
و يرى Denis Duez , مدير مؤسسة الدراسات الأوروبية بجامعة سان لويس , أن الاتحاد الأوروبي دائما ما يختار البلدان التي قد تستفيد من إلغاء التأشيرات تبعا لمصالحه الخاصة , و بالتالي أصبحت هذه السياسة جزء من دعامات السياسة الخارجية الأوروبية , حيث يقول : ” إنها أداة من بين أدوات أخرى للعلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي , و بطبيعة الحال , يمثل الاتحاد الأوروبي نقطة جذب للكثير من المواطنين في العالم , و بالتالي فهي إمكانية بالنسبة للاتحاد الأوروبي لوضع ذلك في الميزان من أجل الحصول على تعويضات , إن منظور تحرير شروط الحصول على تأشيرة , بل بالأحرى إلغاء إلزامية الحصول عليها , أصبح شيئا يتم الاتجار به مقابل فوائد أخرى في مجالات أخرى “.