Brussels Airport

أنصار لتنظيم الدولة لا يزالون يعملون في مطار بروكسل

بلجيكا 24- في رسالة مفتوحة، أعرب ضباط شرطة الطيران عن قلقهم بشأن الأمن في مطار زافنتيم. يقول مصدر من الشرطة في Het Nieuwsblad : “لقد استفاد تنظيم الدولة من مساعدة رجال استطلاع وكشافة”.

لم يعد الأمر سرا. ففي السنة الماضية، أكدت RTBF بالفعل أن عددا من الأشخاص المتطرفين يعملون في مطار بروكسل. وتم تعطيل العديد من شارات العمل، لتجنب وصول أشخاص سيئي النية إلى الأماكن الحساسة.

وفي الرسالة المفتوحة التي نشرت يوم أمس الأربعاء، يشكو ضباط الشرطة من انعدام المراقبة والأمن بالمطار. ويمكن للجميع التجول فيه بكل هدوء، حتى الأشخاص المطلوبون. وبالتالي يستطيع الإرهابيون القيم بالاستطلاع دون أي مشاكل. وإضافة إلى ذلك، هناك عدد كبير من الموظفين لهم سوابق جنائية، سواء في المحلات التجارية أو بين الحمالين.

وجاء في الرسالة : “بالنسبة لنا، من الواضح أن الإرهابيين تلقوا مساعدة أشخاص قاموا بالاستطلاع قبل اتخاذ أي إجراء”. وأكدت مصادر في الشرطة لـ Nieuwsblad أن “السياح الوهميين” كانوا أكثر عددا في المطار. “إنهم أشخاص كانوا معروفون على أنهم قاتلوا بسوريا. وقمنا بتوقيفهم، وأبلغنا عن تواجدهم. ولكننا نجهل ما حدث مع تلك المعلومات”.

وفي هذا الأثناء، من المعروف للعامة أن الأشخاص المتطرفين يعملون في مطار زافنتيم. “حين نراقب هؤلاء الأشخاص، نفتح أعيننا جيدا. ونادرا ما يكون لشديدي المراس أفكار متطرفة مع سجل طويل”.

واليوم، يُعتقد أن ما لا يقل عن 50 مناصرا لتنظيم الدولة يعملون بمطار بروكسل. يقول مصدر من الشرطة : “إنهم يتوفرون على شارة أمنية، حتى أنهم يستطيعون الوصول إلى قمرة القيادة بالطائرة”. و”في الماضي، قمنا بسحب شارات عدد من الأشخاص لأنهم عبروا عن تعاطفهم مع تنظيم الدولة. ولكن بالتأكيد ليس للجميع. ونجد هؤلاء المتطرفين بشكل خاص في المتاجر وخدمات التنظيف وبين الحمالين”.