Bart De Wever

أنتويرب تعتزم توظيف عناصر الشرطة بنفسها في السنوات القادمة

أفادت صحيفتا Het Laatste Nieuws و La Dernière Heure اليوم  الخميس أنه خلال عامين ستختار أنتويرب عناصر الشرطة الخاصة بها داخل المدينة نفسها. إنه مشروع رائد إذا ما أثمر يمكن أن يمتد إلى جميع أنحاء البلاد.، في حين أن اختيار أفراد الشرطة يقع حاليا ضمن اختصاص السلطات الاتحادية. وبهذه الطريقة، يأمل العمدة بارت دي ويفر من (N-VA) في مكافحة نقص الموظفين داخل الشرطة، وتوظيف عناصر يمكن أن يعكسوا تنوع سكان أنتويرب.

وقد وافق وزير الداخلية جان جامبون من (N-VA) على المشروع الرائد الذي سينطلق في ربيع 2016.

يقول بارت دي ويفر أنه في السنوات القادمة، تعتزم أنتويرب توظيف نحو 500 عنصر. ومن خلال تنظيمها لعملية الانتقاء والتوظيف بنفسها، يمكن للمدينة أن تجري حملات أكثر استهدافا وخاصة في المدارس الثانوية. كما يعتزم بارت دي ويفر أيضا زيادة عدد عناصر الشرطة من أصل أجنبي.

وينتقد عمدة أنتويرب أيضا الاختيار الاتحادي الذي “يدوم فترة طويلة، مما يشجع على خسارة المرشحين”. وإذا كان Vincent Gilles رئيس نقابة SLFP Police يتفق ولو جزئيا مع بارت دي ويفر حول “متوسط مدة التوظيف المبالغ فيها”، فإنه يعتقد، مع ذلك، أن “يبقى الاختيار اتحاديا، بالرغم من أن بعض المراحل –خارج لجنة الانتقاء، والتي يتم تركيبها بناءً على نصوص قانونية-” يمكن أن تسمح بربح الوقت.

ومع ذلك، فإن النقابة تنأى بنفسها عن المسار الذي أثاره بارت دي ويفر. يقول Vincent Gilles : “لا يمكن لنقابة SLFP Police أن تتفق مع مشروع، بعد تحليل التعليقات التي أُبديت حوله، ليس شيئا آخر سوى تدمير الشرطة المتكاملة”. “الفكرة كما يعرضها بارت دي ويفر، تتمثل لا أقل ولا أكثر في وضع البلدية لسلطتها على اختيار المرشحين للشرطة. وغدا سيكون التدريب الجماعي هو من سيخسر، وبعد غد ستكون هناك إمكانية التنقل للجميع إلى أي مكان، وبنهاية الأسبوع سيكون دور النظام الأساسي المشترك”.

ووفقا لـ Vincent Gilles، يكمن المشكل الحقيقي في “سقف التوظيف المحدد في 800 مرشح، في حين يلزم 1.500 مرشح بكل بساطة، نظرا للنقص الحالي للموظفين الذي يتراوح في 3.500-/+ ممن يشتغلون بدوام كامل، ونظرا للمخاطر الحالية والمستقبلية في مجال الأمن العام وأخيرا اعتبارا لهرم الأعمار في هذا المجال”.