lv;f

أم سورية تفقد ثلاث من بناتها في محاولاتها الوصول إلى الشواطئ الغربية

روت ” سهى ” و هي أم سورية لأربعة فتيات مأساتها للإذاعة السورية بألمانيا بأنها “كانت لدينا سترة نجاة واحدة فقط، وجلست “هيا” في حضني، وبناتي الأخريات تشبثن بي، لكني لم أتمكن من إبقائهم فوق سطح الماء. وعندما غطّانا الموج، وجدت أن “هيا” لم تعد تتنفس، فتركتها لأنقذ الآخرين”.
وأردفت “قلت لها: وداعاً يا إبنتي، أتمنى أن يكون الله معكي. وتشبث بي “سما” و”جوليا” و”سارة”، لكنهم فقدوا السيطرة وغرق اثنتين منهم، واحدة تلو الأخرى، ولم أتمكن من إنقاذهم”.
ونجت فقط إبنتها الكبرى “سارة” ذات العشرة أعوام.
وتتذكر “سهى”، كيف صرخت ابنتها سارة “أمي، ما الذي يحدث مع اختي؟” حين تركت الأم لـ”هيا”. وكيف كذبت الأم عليهم وقالت إن الصيادين أنقذوها. وبقيت الأم وابنتها الكبرى طافين على وجه الماء لست ساعات قبل أن يتم إنقاذهم
” سهى ” التي تبلغ من العمر 42 عام و كانت تعمل ممرضة بعيادة قبلية بدمشق ذكرت أنها ظلت تبكي لعشرة أيام بعد هذا الحادث
و الجدير بالذكر أن حادث الغرق هذا غرق فيه 12 مهاجرا

كتب – عمرو يوسف