أم تحاول تسميم طفليها بـ Vieux-Genappe

بلجيكا 24 – وقعت مأساة عائلية رهيبة بـ Vieux-Genappe يوم أمس الأحد. إذ اتُّهمت أم بتسميم طفليها Morgane و Joachim، قبل أن تضع حدا لحياتها. وتوفي الطفل البالغ 10 سنوات.

ويعيش جميع سكان شارع La Cressonnière، بـ Vieux-Genappe تحت هول الصدمة. ففي يوم أمس الأحد في حدود الحادية عشر صباحا، حطت ثلاث سيارات إسعاف في الحي. وتم نقل أم وطفلتها Morgane  البالغة 12 سنة إلى مستشفى Saint-Luc. ولسوء الحظ، كان الوقت قد فات بالنسبة للصبي Joachim البالغ 10 سنوات. فقد توفي نتيجة التسمم.

وتتهم النيابة العامة لبرابانت والون الأم بوقوفها وراء هذه الجريمة. ووفقا للعناصر الأولى من التحقيق، فقد قامت بتسميمهما قبل أن تحاول وضع حد لحياتها.  غير أن هذه الفرضية تحتاج إلى التحقق منها، وفقا لما يذكره النائب العام ببرابانت والون. وبما أن حياة الأم أيضا في خطر فلم تتمكن النيابة العامة من استجوابها.

وتم نقل جسد الصغير Joachim للتشريح في بداية الأمسية في حدود السادسة والنصف. فيما يواصل المختبر عمله في المنزل.

وبين الجيران، يجري الحديث وتتردد الشائعات. فالبعض يتحدث عن التسمم كما ذكرت النيابة العامة، والبعض الآخر يتناول فرضية الخنق. ولكن الشيء الأكيد هو أن لا أحد رأى ما حدث.

وفي الحي هناك عدم الفهم. تقول إحدى الجارات : “كانت امرأة متحفظة وكتومة. وأنا لا أعلم حتى اسمها. كما أنها ليست هنا منذ فترة طويلة. على ما اعتقد منذ عام، وربما رأيتها مرة أو مرتين”.