الفساد يضرب دولة الفيفا
الفساد يضرب دولة الفيفا

أمريكا تطالب الأرجنتين بتسليم ثلاثة من مواطنيها في إطار فضيحة الفيفا

قالت حكومة الأرجنتين يوم الخميس إن قاضيا ينظر في طلبات أمريكية بتسليم ثلاثة رجال أعمال وردت أسماؤهم في فضيحة فساد تهز كرة القدم العالمية مضيفة أنها ستحصل ضرائب على أي دخل غير مشروع كسبه الثلاثة.

وتزعم وزارة العدل الأمريكية أن أليخاندرو بورزاكو وهوجو جينكيس وابنه ماريانو جينكيس وجميعهم من الأرجنتين تآمروا للفوز بعقود حقوق إعلامية مربحة من اتحادات كروية إقليمية والاحتفاظ بها مقابل رشى وصلت إلى 110 ملايين دولار.

وأظهرت لائحة الاتهام الصادرة عن الوزارة أنه حتى الآن جرى دفع مبلغ 40 مليون دولار على الأقل.

وبورزاكو هو رئيس شركة تسويق رياضي أرجنتينية تعرف باسم تورنيوس اي كومبتنسياس فيما يتولى هوجو وماريانو جينكيس منصب الرئيس التنفيذي لشركة فول بلاي وهي شركة أخرى للتسويق والإعلام الرياضي ومقرها الأرجنتين.

وقال أنيبال فرنانديز رئيس مجلس الوزراء الأرجنتيني إن بلاده تسلمت طلبات التسليم من الولايات المتحدة يوم الأربعاء وقدمتها مباشرة إلى المحاكم الأرجنتينية.

وقال فرنانديز للصحفيين في تصريحات “يجري التحقيق.”

ولم ترد تقارير فورية عن اعتقالات في الأرجنتين.

ونفت شركة تورنيوس يوم الأربعاء بشدة أي علاقة لها بممارسات فساد للفوز بعقود.

وقالت السلطات الأمريكية إن تسعة من مسؤولي كرة القدم وخمسة من مسؤولي الإعلام الرياضي والدعاية على مستوى العالم يواجهون اتهامات بالفساد.

وتزايدت الضغوط على سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) مع تفاقم فضيحة الكسب غير المشروع التي هزت الاتحاد ودفعت رعاة رئيسيين إلى إطلاق التحذيرات وفجرت انتقادات من زعماء في الغرب.

وتلعب تورنيوس دورا بارزا في الإعلام الرياضي بالأرجنتين منذ وقت طويل. وقال فرنانديز إن هيئة الضرائب الأرجنتنية ستقوم بتحصيل أي مبالغ مستحقة على الشركة.

وتابع “الممارسات غير المشروعة تفرض عليها ضرائب أيضا وفي هذه الحالة إذا ثبت دفع رشى فسيتعين عليهم دفع ضريبة دخل نسبتها 35 في المئة.”

وكالات